4 كانون الأول ديسمبر 2015 / 09:35 / منذ عامين

مشاركة امرأة في واقعة القتل الجماعي بكاليفورنيا أمر نادر

حافلات للشرطة تصطف في الشارع الذي شهد واقعة القتل الجماعي في سان برناردينو يوم 2 ديسمبر كانون الأول 2015. تصوير: ماريو أنتسوني - رويترز

(رويترز) - من بين كل التفاصيل الصادمة التي بدأت تظهر بعد واقعة القتل العشوائي في ولاية كاليفورنيا الأمريكية يوم الأربعاء هناك تفصيلة تبرز بوصفها غير معتادة وهي أن أحد المهاجمين اللذين قتلا 14 شخصا بالرصاص وأصابا 21 آخرين في حفل كان امرأة.

وقُتلت تشفين مالك (27 عاما) وزوجها سيد رضوان فاروق (28 عاما) - ولديهما رضيعة عمرها ستة أشهر - في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بعد هجوم يوم الأربعاء في مركز إنلاند ريجنال وهو مركز للخدمة الإجتماعية بمدينة سان برناردينو.

وأظهرت أبحاث أجراها مكتب التحقيقات الاتحادي وشرطة مدينة نيويورك وجهات أخرى أن منفذي عمليات القتل الجماعي في العقود الأخيرة كانوا رجالا بأغلبية ساحقة.

وقال برايان جنكنز وهو خبير في هجمات المتشددين ومستشار كبير لرئيس مؤسسة راند كورب ”فاجأني الأمر... هذا ليس النمط المعتاد.. إنه أمر غير معتاد للغاية. إطلاق النار بشكل عشوائي عادة ما يكون نشاطا ذكوريا.“

ووفقا لتقرير من شرطة مدينة نيويورك فإن ثماني قضايا فقط من أصل 230 قضية اطلاق نار عشوائي في الولايات المتحدة من عام 1966 حتى عام 2012 شملت مهاجمات.

وأظهرت دراسة أجراها مكتب التحقيقات الاتحادي لمئة وستين قضية قتل عشوائي بين عامي 2000 و 2013 أن ست قضايا فقط شملت نساء.

ويحفظ الخبراء أسماء المهاجمات بسهولة لأسباب أهمها ندرة ارتباطهن بهذا النوع من الهجمات. وقتلت برندا سبنسر شخصين وأصابت ثمانية أطفال في ساحة مدرسة بكاليفورنيا عام 1979 بينما روعت لوري دان قرية وينيتكا بولاية إيلينوي في عام 1988 عندما حاولت تفجير مدرسة وأطلقت النار على ستة أطفال فقتلت واحدا.

ويقول خبراء إن أسباب ندرة ارتباط النساء بهجمات القتل الجماعي متنوعة ومن الصعب تحديد عامل واحد لذلك. ويقول البعض إن الرجال أكثر ميلا من النساء للتعبير الخارجي عن الغضب دون تمييز وإنهم يتماهون بشكل أكبر مع الأسلحة.

وتقول دينيس كينيد كولار وهي أستاذ مساعد في العدالة الجنائية في كلية ملوي في منطقة روكفيل سنتر بنيويورك ”ثقافة السلاح لدينا ذكورية بشدة.. التماهي مع الأسلحة هو أمر ذكوري.“

ولا تزال هناك تفاصيل كثيرة غير واضحة في هجوم يوم الأربعاء بينها دور مالك الفعلي ودافعها. وقالت السلطات يوم الخميس إنه كان بحوزة الزوجين أكثر من ستة آلاف طلقة وأكثر من عشر قنابل أنبوبية. وتسعى السلطات لمعرفة إن كان للزوجين صلات بجماعات إسلامية متشددة.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below