7 كانون الأول ديسمبر 2015 / 07:09 / منذ عامين

المعارضة في فنزويلا تطيح بالاشتراكيين وتسيطر على البرلمان

ناخب فنزويلي يدلي بصوته في مركز للاقتراع بكراكاس يوم الأحد. تصوير: كارلوس جارسيا رولينز - رويترز.

كراكاس (رويترز) - انتزعت المعارضة في فنزويلا الأغلبية في البرلمان من الحزب الاشتراكي الحاكم للمرة الأولى منذ 16 عاما بعد انتخابات يوم الأحد الأمر الذي منحها مساحة لتحدي الرئيس نيكولاس مادورو.

وقالت لجنة الانتخابات إن ائتلاف الوحدة الديمقراطية المعارض فاز بتسعة وتسعين مقعدا في الجمعية الوطنية (البرلمان) المؤلفة من 167 مقعدا مقابل 46 مقعدا للاشتراكيين. لا يزال الفرز مستمرا في بعض الدوائر.

وعندما أعلنت النتائج بعد منتصف الليل بفترة قصيرة انطلقت الألعاب النارية احتفالا في الدوائر المؤيدة للمعارضة في العاصمة كراكاس بينما ألغى أنصار الحكومة خططهم للاحتفال بالنصر.

وسارع مادورو (53 عاما) للإقرار بالهزيمة وهي الأسوأ للحزب الحاكم منذ أن تولى مؤسسه هوجو تشافيز السلطة في البلاد عام 1999.

وقال مادورو في كلمة للأمة "نحن هنا بكل الأخلاق والمثل نقر بهذه النتائج السلبية" ملقيا باللوم على "الحرب الاقتصادية" ضده.

وعمت الفرحة بين زعماء المعارضة الذين خسروا في الانتخابات تلو الأخرى أمام تشافيز لانتصارهم الأول منذ 17 عاما رغم أن الفضل الأول في هذا الانتصار هو استياء الرأي العام من حالة الركود الكبير التي تعيشها فنزويلا.

وكتب إنريكي كابريليس وهو مرشح رئاسي سابق وأحد الشخصيات البارزة في الائتلاف المعارض "النتائج هي كما تمنينا. فنزويلا فازت. لا يمكن تغيير ذلك."

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below