8 كانون الأول ديسمبر 2015 / 21:20 / بعد عامين

أمريكا تجري "دراسة جدية" لاختبار صاروخي إيراني مزعوم

الأمم المتحدة (رويترز) - قالت سمانثا باور سفيرة الولايات المتحدة بالأمم المتحدة إن واشنطن تدرس وتسعى للتأكد من تقارير أفادت بأن إيران أطلقت صاروخا باليستيا الشهر الماضي في انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي.

تجربة صاروخ ايراني - ارشيف رويترز

وقالت باور للصحفيين بعد اجتماع لمجلس الأمن الدولي لبحث قضايا ليست مرتبطة بهذا الموضوع ”تجري الولايات المتحدة دراسة جدية للواقعة التي أفادت التقارير بحدوثها.“

وأضافت أنه اذا تأكدت واشنطن من تقارير بأن إيران أجرت تجربة على صاروخ باليستي متوسط المدى في 21 من نوفمبر تشرين الثاني في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة فإن الولايات المتحدة ستطرح الموضوع على المجلس المكون من 15 دولة وتسعى لاتخاذ الإجراءات المناسبة.

وقال مصدر دبلوماسي غربي طلب عدم نشر اسمه الأسبوع الماضي إن التجربة كانت للصاروخ غدر-110 وهو من فئة الصاروخ شهاب-3 وأجريت قرب مدينة شاباهار الساحلية قرب حدود إيران مع باكستان. وقال إنه صاروخ يعمل بالوقود السائل ويبلغ مداه 1900 كيلومتر وقادر على حمل رأس نووي.

ويحظر على إيران إجراء أي تجارب للصواريخ الباليستية بموجب قرار لمجلس الأمن الدولي صدر عام 2010 وسيظل نافذا لحين بدء تنفيذ الاتفاق النووي بين ايران والقوى العالمية الست.

وبموجب قرار صدر في 20 يوليو تموز لتأييد الاتفاق فإن إيران مدعوة للابتعاد عن الأنشطة المرتبطة بالصواريخ الباليستية المصممة لحمل أسلحة نووية لما يصل الى ثماني سنوات.

وفي أكتوبر تشرين الأول دعت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لجنة عقوبات إيران بمجلس الأمن الدولي لاتخاذ إجراءات بشأن تجربة أجرتها طهران لصاروخ قادر على حمل رأس نووي في ذلك الشهر قالت إنها تنتهك عقوبات الأمم المتحدة.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below