12 كانون الأول ديسمبر 2015 / 14:31 / بعد عامين

سويسرا تعتقل سوريين اثنين وتحقق في احتمال صلتهما باسلاميين

المدعي العام السويسري اوليفييه جورنو يتحدث خلال مؤتمر صحفي في جنيف يوم السبت. تصوير. بيير البوي - رويترز

جنيف (رويترز) - قال المدعي العام السويسري يوم السبت إنه تم اعتقال سوريين اثنين في منطقة جنيف يوم الجمعة بعد العثور على اثار متفجرات داخل سيارتهما في تأكيد لتقارير أوردتها وسائل الاعلام.

وذكر بيان صادر عن مكتب المدعي العام إن السلطات فتحت تحقيقات جنائية مع الشخصين بموجب قانون يحظر جماعات مثل القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية. ولم يذكر البيان إسمي الشخصين أو تفاصيل عنهما.

وقال المدعي العام في جنيف أوليفييه جورنو في مؤتمر صحفي إنهما نفيا وجود نية اجرامية لديهما ولكن من المقرر تسليمهما للشرطة الاتحادية السويسرية.

وأضاف أن قوات الأمن في جنيف كانت قد استوقفت الرجلين اللذين يحملان جوازي سفر سوريين صالحين. وتابع "تعرضا لفحص اضافي بسبب سلوكهما وجنسيتهما."

وقال إنهما لا يتحدثان الفرنسية وانهما كانا قد وصلا للتو إلى جنيف وحصلا في الآونة الاخيرة على السيارة.

كان البيان الأولي للمدعي العام قال إن الرجلين يشتبه في قيامهما بصنع واخفاء ونقل متفجرات وغاز سام.

وأوضح جورنو أن القانون المعني بهذا الأمر يشمل المتفجرات والغازات السامة ولكن لا يوجد اشتباه بوجود غاز في هذه القضية.

ورفعت الشرطة في جنيف التي تستضيف مقرات لمؤسسات أوروبية وأخرى للأمم المتحدة والصليب الأحمر وللعديد من البنوك والمؤسسات التجارية حالة التأهب الأمني الأسبوع الماضي بعد أن فرت سيارة مشبوهة مسجلة ببلجيكا من نقطة تفتيش للشرطة وعبرت الحدود إلى فرنسا.

وذكرت صحيفة لوتومب التي تصدر في جنيف يوم الخميس أن أحد الرجلين المحتجزين صديق لصلاح عبد السلام المطلوب لصلته بهجمات باريس التي وقعت الشهر الماضي.

وقالت الرئيسة السويسرية سيمونيتا سوماروجا يوم الجمعة إن سلطات أجنبية أبلغت السلطات الاتحادية عما يشتبه بأنها خلية لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة.

وأكد مصدران لرويترز أن المخابرات المركزية الأمريكية قدمت للسلطات السويسرية يوم الأربعاء الماضي صورة لأربعة رجال قالت إنهم ربما يكونون في الأراضي السويسرية.

وأظهرت الصورة التي نشرتها صحف سويسرية أربعة رجال ملتحين جالسين وقد تم التمويه على وجوههم ورفع كل منهم إصبع السبابة في الهواء.

لكن جورنو قال إنه لا توجد دلالة على وجود هؤلاء الأشخاص على الأراضي السويسرية.

وأضاف أن رفع التأهب الأمني في جنيف شجع على اتصالات كثيرة من المواطنين وقاد إلى اعتقال رجل اخر يملك "ترسانة هائلة" تشمل بندقية كلاشنيكوف ومسدسات ونحو 30 بندقية قديمة. وقال جورنو إن الرجل كان بحوزته ايضا رايات نازية ولا صلة له بالتحقيقات الاخرى.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below