13 كانون الأول ديسمبر 2015 / 12:41 / منذ عامين

خلافات داخل الائتلاف الحاكم ببلغاريا بشأن إصلاحات قضائية

صوفيا (رويترز) - سحب حزب من الكتلة الإصلاحية وهي شريك صغير في الائتلاف الحاكم ببلغاريا دعمه لرئيس الوزراء بويكو بوريسوف الذي يقود حكومة أقلية في خلاف بشأن إصلاحات قضائية وهي خطوة قال بوريسوف إنها قد تتسبب في اضطراب إذا حذت الكتلة حذوه.

صورة من أرشيف رويترز لرئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف يتحدث خلال جلسة للبرلمان في صوفيا.

وبلغاريا أفقر بلد في الاتحاد الأوروبي وهي تحت حكم خامس حكومة لها منذ 2013 وتحاول العودة للنمو وتحسين مستويات المعيشة المتدنية. لكن انتشار الفساد بما في ذلك في القضاء يعرقل التقدم.

وظهر الخلاف بين حزب ديمقراطيون من أجل بلغاريا قوية وهو واحد من خمسة أحزاب صغيرة مؤيدة لسياسات السوق تتألف منها الكتلة الإصلاحية وحزب مواطنون من أجل تنمية أوروبية لبلغاريا الحاكم الذي ينتمي لتيار يمين الوسط يوم الأربعاء عندما قلص البرلمان من تغييرات في الدستور تهدف إلى إصلاح النظام القضائي.

وكانت التغييرات من القوة بحيث أدت لاستقالة وزير العدل.

وقال حزب ديمقراطيون من أجل بلغاريا قوية في بيان بعد اجتماع في وقت متأخر يوم السبت ”قيادة الحزب تدعم قرار سحب الدعم السياسي للحكومة.. بسبب رفض حزب مواطنون من أجل تنمية أوروبية لبلغاريا الحاكم دعم الإصلاحات الدستورية المتفق عليها وعدم تقديم الدعم لوزير العدل.“

وقال مسؤولون بالكتلة الإصلاحية إنها ستجتمع يوم الثلاثاء لتحديد ما اذا كانت ستسحب دعمها للحكومة.

وقال بوريسوف إن بلغاريا قد تضطر لإجراء انتخابات مبكرة بحلول فبراير شباط وكذلك انتخابات رئاسية اذا قررت الكتلة الإصلاحية الانسحاب.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below