13 كانون الأول ديسمبر 2015 / 13:31 / بعد عامين

القوات الأفغانية تسعى لمنع طالبان من السيطرة على منطقة بإقليم هلمند

شرطي أفغاني يفتش شخصا في نقطة أمنية بإقليم هلمند يوم 30 يوليو تموز 2015. تصوير عبد الملك - رويترز

لشكركاه (أفغانستان) (رويترز) - تبذل القوات الأفغانية ما في وسعها للاحتفاظ بوسط منطقة مارجه في إقليم هلمند الجنوبي المضطرب التي عزلها مقاتلو طالبان في إطار حملة مستمرة منذ أشهر سيطروا خلالها على ثلاث مناطق وهددوا عاصمة الإقليم.

وقال قائد شرطة هلمند عبد الرحمن سارجانج يوم الأحد إن قوات الأمن تسيطر على مجمع حاكم الإقليم ومقرات الشرطة والجيش لكن المناطق المحيطة كلها في أيدي المتشددين.

وقال "الشرطة والجيش الأفغانيان موجودان في وسط منطقة مارجه أما الباقي فتحت سيطرة طالبان."

ولطالما كان هلمند وهو مركز مهم لزراعة الأفيون أحد معاقل حركة طالبان وزادت الحركة الضغوط على قوات الأمن منذ انسحاب القوات الأجنبية من القتال العام الماضي.

وسلطت هجمات كبيرة لطالبان في قندهار والعاصمة كابول الأسبوع الماضي الضوء على قدرة الحركة على ضرب أهداف مهمة وزادت الضغط على حكومة الرئيس أشرف عبد الغني. لكن تقدم الحركة المضطرد في هلمند يمثل خطرا أكبر على الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة.

وفي حملة أعادت إلى الأذهان حشد طالبان لهجوم في سبتمبر أيلول على مدينة قندوز الشمالية وهو أكبر نجاح لها في الحرب المستمرة منذ 15 عاما سيطرت طالبان على عدد من المناطق حول لشكركاه عاصمة هلمند.

وخلال الأسابيع الأخيرة سيطر المتشددون على قلعة موسى ونوزاد في شمال الإقليم بالإضافة إلى خانشين وهي مركز مهم لتهريب المخدرات إلى الجنوب.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below