14 كانون الأول ديسمبر 2015 / 13:21 / بعد عامين

في مساجد أمريكا.. مخاوف أمنية متزايدة وحراس مسلحون

آثار الحريق على مدخل مسجد تابع للجمعية الاسلامية في كواتشيلا فالي في كاليفورنيا يوم الاثنين. تصوير رويترز

كورونا (كاليفورنيا) (رويترز) - من ضواحي لوس أنجليس إلى أطراف العاصمة واشنطن تعمل المساجد في أنحاء الولايات المتحدة بخطى حثيثة على تعزيز أمنها وسط مخاوف متزايدة من شن هجمات انتقامية على المسلمين.

وتعكس المخاوف الأمنية المتزايدة التي تحدثت عنها الطائفة المسلمة في الولايات المتحدة والاجراءات التي يتخذونها مثل استئجار حراس مسلحين الوجه الآخر لقلق العامة المتزايد من الهجمات الإرهابية المستلهمة من نهج تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد في باريس وسان برناردينو بولاية كاليفورنيا.

ويقول زعماء للمسلمين إن دعوة دونالد ترامب المرشح المحتمل للرئاسة الأمريكية عن الحزب الجمهوري لمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة زادت المخاوف من وقوع ردود فعل عنيفة تجاه المسلمين في المساجد والمراكز الخاصة بهم.

وقال أسامة الشامي وهو رئيس أحد المساجد في فونيكس "نحن دائما قلقون بشأن الهجمات الفردية."

ويعمل المسجد مع وزارة الأمن الداخلي على مراجعة تدابيره الأمنية منذ وقوع هجمات باريس الشهر الماضي.

وفي مطلع الأسبوع الجاري ألقت الشرطة القبض على رجل يبلغ من العمر 23 عاما للاشتباه في اشعاله النيران في مسجد بجنوب كاليفورنيا فيما وصفته السلطات بأنه جريمة كراهية.

ووقع الحادث في أعقاب مقتل 14 شخصا في سان برناردينو يوم الثاني من ديسمبر كانون الأول على يد سيد رضوان فاروق المولود في الولايات المتحدة (28 عاما) وزوجته تشفين مالك المولودة في باكستان (29 عاما).

ولم تذكر السلطات ما إذا كان المشتبه به أقدم على فعلته انتقاما من إطلاق النار في سان برناردينو.

ولم يسفر الحريق الذي أُشعل يوم الجمعة في مدخل مسجد تابع للجمعية الاسلامية في كواتشيلا فالي عن وقوع اصابات. لكن الحريق تسبب في تفحم مدخل المبنى وتناثر بعض الحطام.

ويجري مكتب التحقيقات الاتحادي تحقيقا بشأن جريمة كراهية محتملة أخرى وقعت في فيلادلفيا عندما ألقى شخص يقود شاحنة رأس خنزير على مسجد.

واضطر مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية وهو جماعة دفاع يوم الخميس إلى إخلاء مكاتبه في مبنى الكابيتول هيل بعد تلقيه خطابا يحتوي على مسحوق أبيض.

وقالت مها سيد وهي محامية في المجلس إن الخطاب تضمن رسالة تقول "موتوا موتا مؤلما أيها المسلمون."

وقالت المحامية "خوفنا وصل لأعلى مستوياته هذه الأيام نظرا للخطاب المعادي للمسلمين حاليا."

* حراس الأمن "الخائفون"

ونظرا لتزايد التوتر تقول بعض المساجد إنها تجد صعوبة في استئجار حراس الأمن وضمان استمرارهم.

وقال رضوان جاكا وهو رئيس جمعية إسلامية كبيرة في منطقة ديلوز بولاية فرجينيا وهي ضاحية تابعة لواشنطن إن حراس الأمن رحلوا فجأة بعد وقوع حادث إطلاق النار في سان برناردينو.

وأضاف "استقال حراس الأمن بسبب خوفهم من التعرض لأذى إذا وقعت ردود فعل عكسية... الناس خائفون."

وتستأجر المساجد الآن حراسا مسلحين وقال محمد مجيد إمام المسجد إن اجراءات الأمن تزايدت في الأنشطة التي يشارك فيها أطفال.

وأضاف "نشعر بالقلق بشأن الشعور نحو المسلمين في المجتمع الأكبر."

وقال جاكا إن مسؤولي أمن اتحاديين أجروا تقييما أمنيا للمسجد بعد حادث سان برناردينو.

وفي مركز ايست بلانو الإسلامي الواقع قرب مدينة دالاس بولاية تكساس قال نديم بشير وهو إمام مسجد المركز إن المسجد استأجر حارسا مسلحا لأول مرة على الإطلاق منذ وقوع هجمات باريس.

وأضاف "نحاول فقط تكثيف جهودنا في المجتمع وتحسين صورتنا."

وأنفق مسجد في كورونا بولاية كاليفورنيا عشرة آلاف دولار على مدى الأسبوعين الماضيين لزيادة الاجراءات الأمنية.

وتتشابه كورونا مع سان برناردينو فهي ضاحية تقطنها الطبقة العاملة وتقع على الجانب الشرقي من لوس أنجليس.

وقال الإمام أوبير كاتشي لرويترز إن المسجد الآن يطلب تبرعات من رواد المسجد لتعويض هذه النفقات.

كما وضعت جمعية كورونا-نوركو الإسلامية بيانا في صدر موقعها على الانترنت تندد فيه بهجوم سان برناردينو. ووضع مسجد الجمعية تحت المجهر بعدما تبين أن انريكي ماركيز الذي ورد البنادق المستخدمة في هجوم سان برناردينو زاره مرة.

وقال البيان "الأقلية المسلمة تقف كتفا بكتف مع الاخوة الأمريكيين في التبرؤ من أي عقلية ملتوية قد تدعي لتبرر مثل هذه الأفعال العنيفة المقززة. ندعو الجميع لتوخي الحذر."

ولا ترى كل المساجد حاجة لتشديد الأمن. وقال مفتي اكرام الحق من مسجد الاسلام في رود ايلاند إن المسجد يعتمد على تواجد الشرطة في أوقات الصلاة.

وقال "لدينا نظام مراقبة. ونغلق أبوابنا ولدينا نظام إنذار."

وأضاف أن الشرطة المحلية "تزيد الدوريات حول دور عبادتنا وهذا يعطينا إحساسا كافيا بالأمن."

ولن يصدر مكتب التحقيقات الاتحادي أي أرقام بشأن جرائم الكراهية في 2015 قبل بداية العام المقبل. ويقول بعض المنتقدين ومن بينهم مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية إن الإحصاءات الرسمية تقلل من عدد الوقائع المتعلقة باستهداف المسلمين.

وأظهرت بيانات المكتب في 2014 أن 16 بالمئة تقريبا من بين 1140 جريمة كراهية دينية تتعلق بالتحيز المعادي للإسلام.

وقال مارك بوتوك وهو زميل كبير في مركز الفقر الجنوبي القانوني وهو جماعة حقوقية مقرها في مونتجمري بولاية ألاباما "ليس هناك شك أن لدينا فيضا من الكراهية المعادية للمسلمين وجرائم كراهية."

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below