14 كانون الأول ديسمبر 2015 / 13:46 / بعد عامين

مقتل 7 في اشتباكات بجنوب شرق تركيا وحظر التجول بمناطق جديدة

قوات الامن تستخدم مدافع المياه لتفريق محتجين في مدينة ديار بكر في جنوب شرق تركيا يوم 10 ديسمبر كانون الاول 2015. تصوير: سرتاك كايار - رويترز

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - قال مسؤولون يوم الاثنين إن سبعة أشخاص قتلوا في اشتباكات مع قوات الأمن في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية كما أعلنت السلطات حظر التجول في عدد من المناطق هناك.

والاشتباكات هي الأحدث في أعمال العنف المستمرة منذ أشهر عقب انهيار وقف لإطلاق النار بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني في يوليو تموز. ومنذ ذلك الحين تفرض أنقرة حظر تجول على مدار الساعة في كثير من المناطق.

وقال مسؤول في مستشفى وشهود إن شخصين قتلا في اشتباكات بين الشرطة ومحتجين على حملة أمنية في ديار بكر المدينة الرئيسية بجنوب شرق تركيا.

وقال مسؤولون أمنيون إن خمسة من المسلحين الأكراد قتلوا في منطقة دارجشيت في إقليم ماردين في الجنوب وهي منطقة أخرى تخضع لحظر التجول. ولم يتضح على الفور متى قتلوا.

وجابت مدرعات الشرطة شوارع مدينة ديار بكر وهي تطلق القنابل المسيلة للدموع ومدافع المياه نحو مئات المشاركين في مسيرة دعا إليها حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد احتجاجا على حظر للتجول مستمر منذ اسبوعين في منطقة سور. ورشق المتظاهرون الشرطة بالحجارة.

وأغلقت المتاجر أبوابها قبل بدء المظاهرة التي حظرتها الحكومة بينما كان عدد قليل من الحافلات ما زال يعمل ولم يتم رفع النفايات.

وحاول شبان يغطون وجوههم قطع شوارع بأكوام من الحجارة والخشب المحترق قبل أن تطاردهم الشرطة في شوارع جانبية.

وفي إقليم شرناق فرض المحافظ حظرا للتجول على بلدتين على مقربة من الحدود مع سوريا والعراق ليل الاحد بعد يوم على انسحاب المعلمين من المنطقة بناء على توجيهات السلطات التعليمية.

وقال شهود إن بلدتي الجزيرة وسيلوبي تخضعان لإجراءات أمنية مشددة وتتمركز مركبات مدرعة للشرطة عند مدخلي البلدتين.

وقال مكتب محافظ شرناق في بيان ”فرض حظر تجول لإخلاء المكان من عناصر الجماعات الارهابية الانفصالية وإزالة المتاريس الملغومة وردم الخنادق وتأمين النظام العام.“

وأشار إلى أن حظر التجول سيبدأ تطبيقه عند الساعة الحادية عشرة ليلا بالتوقيت المحلي (2100 بتوقيت جرينتش).

وقالت السلطات في مدينة نصيبين على الحدود السورية إنها فرضت حظر تجول لاستعادة الأمن ”ردا على تزايد الحوادث الإرهابية“.

ويوم الأحد شوهد المعلمون في مدارس المنطقة وهم يحملون حقائبهم في الشوارع في طريقهم إلى محطات الحافلات أو يحاولون ايقاف سيارات المارة لتوصيلهم.

وقال شهود إن المعلمين المحليين تلقوا رسائل نصية على هواتفهم تتضمن تعليمات بعودتهم إلى مناطقهم لتلقي دورات تدريبية بين 14 و16 ديسمبر كانون الأول. وغالبا ما يتم انتداب المعلمين الأتراك في مهام تعليمية خارج المناطق التي يعيشون فيها.

ووقف السكان المحليون الذين توقعوا أن تكون مغادرة المعلمين مرتبطة بقرب فرض حظر تجول في طوابير طويلة أمام المخابز والمتاجر لتخزين الطعام. ويعمل بضعة آلاف من المعلمين في بلدات المنطقة.

ووفقا للمعلومات التي جمعتها مؤسسة حقوق الإنسان في تركيا فقد فرضت السلطات 52 حظرا للتجول منذ منتصف أغسطس آب في سبع أقاليم في المنطقة مما أثر على سير الحياة الطبيعية لنحو 1.3 مليون شخص.

وبدأ حزب العمال الكردستاني تمرده عام 1984 وقتل 40 ألف شخص في النزاع منذ ذلك الحين. وتصنف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا الحزب كمنظمة إرهابية.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below