رئيس وزراء الهند يزور باكستان فجأة واتفاق على تعزيز العلاقات

Fri Dec 25, 2015 8:22pm GMT
 

من مهرين زهراء مالك وكريشنا إن. داس

نيودلهي (رويترز) - توقف رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في باكستان يوم الجمعة في زيارة لم يخطط لها مسبقا للقاء نظيره نواز شريف في أول زيارة من نوعها منذ أكثر من عشر سنوات.

جاءت الزيارة بطلب من مودي قبل ساعات من عودته إلى بلاده قادما من أفغانستان. وزادت الزيارة الآمال في أن تحقق المفاوضات المتقطعة بين الجارتين النوويتين تقدما بعد ثلاثة حروب وعداء مستمر منذ ما يزيد على 65 عاما.

وعانق شريف مودي بعد أن هبطت طائرته في المطار بمدينة لاهور بشرق البلاد وغادر الزعيمان على متن طائرة هليكوبتر إلى ضيعة عائلة شريف القريبة.

وذكر مسؤول بوزارة الخارجية الباكستانية حضر الاجتماع أن شريف قال لمودي "إذن لقد جئت أخيرا" بينما رد مودي قائلا "نعم أنا هنا بالقطع."

وقال وكيل وزارة الخارجية الباكستانية إعزاز تشودري للصحفيين إن مودي اتصل بشريف هاتفيا في وقت سابق يوم الجمعة لتهنئته بعيد ميلاده وطلب منه أن يتوقف في باكستان وهو في طريق عودته إلى بلاده.

وأضاف تشودري "قال له رئيس الوزراء لتأت من فضلك فأنت ضيفنا... فلتأتي لاحتساء الشاي معي."

ويحل يوم الجمعة عيد ميلاد شريف السادس والستين وقد تزين منزل العائلة بالأضواء استعداد لحفل زفاف حفيدته يوم السبت. وتحدث مودي وشريف لنحو 90 دقيقة وتناولا وجبة الغداء قبل أن يعود الزعيم الهندي إلى بلاده.

وقال تشودري "بين القرارات التي اتخذت تعزيز العلاقات بين البلدين وتقوية الاتصالات بين الشعبين أيضا من أجل تهيئة مناخ لتعزيز عملية السلام."   يتبع

 
ناريندا  مودي رئيس وزراء الهند يغادر كابول يوم الجمعة. تصوير: محمد إسماعيل - رويترز.