30 كانون الأول ديسمبر 2015 / 09:17 / بعد عامين

احتجاج تشارك فيه اثنتان من "نساء المتعة" لرفض الاتفاق مع اليابان

سول (رويترز) - انضم مئات المحتجين في كوريا الجنوبية إلى اثنتين من ”نساء المتعة“ يوم الأربعاء تعبيرا عن رفض اتفاق مع اليابان على حل قضية تعود إلى ماضي اليابان العسكري الذي خيم لفترة طويلة على العلاقات بين الجارتين الآسيويتين.

تمثال لفتاة يرمز لضحايا نساء المتعة اللائي استغلهن الجيش الياباني امام السفارة اليابانية في سول يوم الاثنين. (صورة حصلت عليها رويترز من طرف ثالث تستخدم في الاغراض التحريرية فقط ولا يجوز بيعها للاستخدام في حملات التسويق او الدعاية. توزع الصورة كما حصلت عليها رويترز تماما كخدمة لعملائها. ويحظر استخدامها داخل كوريا الجنوبية كما يحظر بيعها للاستخدام سواء في اغراض تحريرية او تجارية داخل كوريا الجنوبية).

وكانت المرأتان ضمن عدد من النساء أجبرن على العمل في بيوت دعارة كانت مخصصة للترفيه عن الجنود اليابانيين وانتقدتا الحكومة لاتفاقها مع اليابان يوم الاثنين على تسوية القضية ”نهائيا ودون رجعة“.

وقالت إحداهما وتدعى لي يونج-سو (88 عاما) ”لا يمكن الوثوق في الحكومة.“

وأضافت أن الحكومة لم تجر مشاورات معها ولا مع أي من نساء المتعة في أثناء تفاوضها بشأن الاتفاق.

وتابعت ”سنواصل الكفاح حتى النهاية“.

وتطالب لي ومحتجون آخرون بينهم طلاب ومشرعون معارضون ونشطاء مدنيون اليابان بتقديم اعتذار صادق ودفع تعويضات رسمية للضحايا.

وقالت لي ”لم نرتكب أي خطأ. أخذتنا اليابان لنكون نساء متعة ومازالت تحاول إنكار جريمتها.“

وينص الاتفاق على أن تؤسس اليابان صندوقا لمساعدة الضحايا كما اعتذر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي من جديد.

ورحبت الولايات المتحدة بالاتفاق إذ تحرص على تحسن العلاقات بين حليفتيها.

واحتشد المحتجون في شارع أمام السفارة اليابانية في سول والتفوا حول تمثال برونزي لفتاة حافية القدمين ترمز إلى النساء اللاتي أجبرن على العمل في بيوت الدعارة اليابانية.

ويقول نشطاء من كوريا الجنوبية إن ما يصل إلى 200 ألف امرأة كورية جنوبية أجبرن على ممارسة الدعارة لكن عددا قليلا منهن فقط كشفن النقاب عن الانتهاكات التي ارتكبتها القوات اليابانية بحقهن قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية.

ولا يزال على قيد الحياة 46 ناجية فقط من بين 238 كورية جنوبية كشفن الأمر في مطلع التسعينيات. ويبلغن من العمر 89 عاما في المتوسط.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below