17 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 12:12 / بعد عام واحد

مقتل قيادي انفصالي بارز في شرق أوكرانيا

موسكو/كييف (رويترز) - قال حلفاء لقيادي انفصالي روسي بارز في شرق أوكرانيا يوم الاثنين إنه اغتيل مساء يوم الأحد واتهموا قوات الحكومة الأوكرانية بقتله في محاولة لزعزعة وقف إطلاق نار هش بالفعل.

القيادي الانفصالي الروسي الذي تم اغتياله أرسيني بافلوف فوق مدرعة في عرض عسكري في دونيتسك يوم 9 مايو أيار 2016. تصوير رويترز

وقال إدوارد باسورين نائب وزير الدفاع في جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من طرف واحد إن أرسيني بافلوف وهو روسي الجنسية قتل هو وحارسه في تفجير وقع بمصعد المبنى الذي يقطنه.

ودونيتسك هي أكبر مدينة في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا التي سيطر عليها انفصاليون موالون لموسكو عام 2014. وتقع مناوشات وعمليات قصف يوميا في اختبار لاتفاق هش لوقف إطلاق النار أبرم في 2015.

وقال باسورين لرويترز ”تم وضع القنبلة فوق كابينة المصعد. وتركز الانفجار داخل الكابينة.“

وأضاف ”وصلتنا معلومات من شبكة عملائنا تفيد بأن مجموعات تضليلية أرسلت إلينا لقتل قياديين عسكريين وسياسيين بارزين.“

وأعلن أربعة ملثمين مسؤوليتهم عن عملية الاغتيال في تسجيل فيديو بثوه على الإنترنت. وقال الرجال الذين وقفوا في التسجيل بجوار علم جماعة النازيين الجدد الموالية لأوكرانيا إنهم سيستهدفون بعد ذلك إيجور بلوتنيتسكي رئيس جمهورية لوجانسك الشعبية المعلنة من جانب واحد ورئيس جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد ألكسندر زاخارتشينكو.

وقال زاخارتشينكو إن عملية الاغتيال ترقى لإعلان حرب من أوكرانيا وتعهد بالانتقام.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below