مسؤولون إندونيسيون يدعون للهدوء قبيل احتجاجات مقررة

Mon Oct 31, 2016 10:32am GMT
 

جاكرتا (رويترز) - دعا كبار المسؤولين الإندونيسيين يوم الاثنين للهدوء قبيل احتجاجات مزمعة لجماعات إسلامية متشددة أثارت القلق من وقوع توترات طائفية وعرقية أثناء التحضير لانتخاب حاكم العاصمة العام المقبل.

ومن المتوقع أن يخرج ألوف من الإسلاميين المتشددين إلى الشوارع يوم الجمعة احتجاجا على حاكم المدينة الحالي -وهو مسيحي وأول شخص من أصول صينية يتولى المنصب- بعد أن أدلى بتصريحات تتعلق بالقرآن.

وحثت شخصيات سياسية وأمنية ودينية بارزة المحتجين في أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد السكان على الاحتجاج سلميا.

وقال الرئيس جوكو ويدودو في مؤتمر صحفي مشترك مع زعيم المعارضة برابوو سوبيانتو "نحاول أنا وشخصيات دينية وسياسية تهدئة المشاعر... لأن التناحر موجود لكن بعد الانتخابات يجب أن نقف معا لبناء الأمة."

وفي وقت سابق يوم الاثنين قال ويدودو ردا على سؤال عن الاحتجاجات المزمعة "الاحتجاج حق ديمقراطي والحكومة تضمن الحق في التعبير عن الرأي لكنها كذلك تعطي الأولوية للنظام العام."

وتشتهر جبهة الدفاع عن الإسلام - وهي جماعة صغيرة متشددة تنظم المظاهرات المقررة - باحتجاجاتها العنيفة ومهاجماتها للأقليات منذ تشكيلها عام 1999.

وكثيرا ما احتجت الجماعة على حاكم جاكرتا باسوكي تجاهجا بورناما المعروف محليا باسم "اهوك".

ولم تصدر الجماعة تعليقا فوريا ردا على دعوات المسؤولين بالتزام الهدوء.

وستنشر الحكومة الآلاف من رجال الشرطة والجيش للتأمين يوم التظاهر.   يتبع

 
الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو بالقصر الرئاسي في جاكرتا يوم 17 أغسطس آب 2016. تصوير دارين وايتسايد - رويترز