4 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 12:42 / منذ عام واحد

ألمانيا تستدعي دبلوماسيا تركيا بعد الاعتقالات الأخيرة

برلين (رويترز) - قال مسؤولون بوزارة الخارجية الألمانية إن الوزير فرانك فالتر شتاينماير استدعى القائم بأعمال السفير التركي بعدما اعتقلت أنقرة نوابا من حزب معارض مؤيد للأكراد.

وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير في كييف يوم 14 سبتمبر ايلول 2016. تصوير: جليب جارانيتش - رويترز

وقالت سوسن شبلي المتحدثة باسم الوزارة خلال مؤتمر صحفي ”يمثل اعتقال سياسيين أثناء الليل ونواب من حزب الشعوب الديمقراطي مزيدا من تأزم الوضع في أعين وزير الخارجية.“

وقالت إن أنقرة لها حق التعامل مع محاولة الانقلاب التي جرت في يوليو تموز وفي مكافحة الإرهاب ”لكن ذلك ليس مبررا لإسكات المعارضين السياسيين أو حتى سجنهم.“

ويأتي قرار شتاينماير استدعاء الدبلوماسي التركي وسط توتر شديد في العلاقات بين ألمانيا وتركيا.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الخميس إن ألمانيا أصبحت ملاذا للإرهابيين واتهم برلين بالتقاعس عن القضاء على أنصار رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب.

من ناحية أخرى دعا متحدث باسم الحكومة الألمانية تركيا إلى تقديم قادة حزب الشعوب الديمقراطي لمحاكمة عادلة.

وفي مؤتمر صحفي في برلين قال شتيفن زايبرت ”ندعو الحكومة التركية إلى منح رئيس حزب الشعوب الديمقراطي المحتجز والقادة المحتجزين الآخرين وجميع الأشخاص الآخرين في البلاد محاكمة عادلة.“

وطالب أكراد يعيشون في ألمانيا بإنهاء تعاون الاتحاد الأوروبي مع تركيا بعد حملة الاعتقالات.

وحث رئيس الجالية الكردية الكبيرة في ألمانيا برلين وشركاءها في الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة على وقف التعاون مع أنقرة بشأن اللاجئين ووقف محادثات عضوية تركيا في التكتل.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below