8 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 01:52 / بعد عام واحد

حكومة إستونيا مهددة بالانهيار والمعارضة تدعو لسحب الثقة منها

طالين (رويترز) - قد تصبح الحكومة الائتلافية في إستونيا مهددة بالانهيار هذا الأسبوع بعدما دعا شريكان صغيران في الائتلاف رئيس الوزراء تافي رويفاس إلى الاستقالة كما دعت المعارضة إلى اقتراع على سحب الثقة من الحكومة.

رئيس وزراء إستونيا تافي رويفاس يصل لحضور قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل ببلجيكا يوم 21 أكتوبر تشرين الأول 2016. تصوير إيريك فيدال - رويترز.

ولا يوجد أمام رويفاس مجال كبير للمناورة لإنقاذ حكومته الائتلافية المتداعية.

وتشكلت هذه الحكومة بعد انتخابات في أبريل نيسان 2015 وتضم حزب الإصلاح الذي ينتمي إليه رويفاس والحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب اتحاد أنصار باتريا وحزب اتحاد ريس بابليكا ويشغلون 59 مقعدا من بين 101 مقعد في البرلمان.

ودعا الحزب الديمقراطي الاشتراكي واتحاد أنصار باتريا واتحاد ريس بابليكا رئيس الوزراء للاستقالة قائلين إن الثقة بين الشركاء في الائتلاف ضئيلة للغاية وإنهم يريدون تشكيل حكومة أغلبية جديدة.

ودعت المعارضة إلى اقتراع يوم الأربعاء لسحب الثقة من حكومة رويفاس.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below