9 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 12:33 / بعد عام واحد

امرأة في الأخبار-رغم دخولها التاريخ .. كلينتون تفشل في الوصول للقمة

هيلاري كلينتون تتحدث أمام تجمع انتخابي في بيتسبرج يوم 22 اكتوبر تشرين الأول 2016. تصوير: كارلوس باريا - رويترز.

واشنطن (رويترز) - اقتربت هيلاري كلينتون أكثر من أي امرأة أخرى من الفوز بالرئاسة الأمريكية لكنها أخفقت للمرة الثانية فيما يمثل هزيمة صعبة لشخصية سياسية تمتعت بقدر كبير من الريادة لكن الآراء انقسمت حولها في المجتمع الأمريكي.

ففي سعيها للفوز بمنصب الرئيس الذي شغله زوجها بيل كلينتون من عام 1993 إلى 2001 خسرت معركتها الأولى لكسب ترشيح الحزب الديمقراطي لصالح باراك أوباما عام 2008. ويوم الثلاثاء خسرت وهي مرشحة الحزب الديمقراطي أمام المرشح الجمهوري دونالد ترامب (70 عاما).

في عام 2000 أصبحت كلينتون أول امرأة بين من شغلن مركز السيدة الأولى تفوز بمنصب عام في انتخابات لتصبح عضوا في مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك. وفي 2009 أصبحت ثالث امرأة تشغل منصب وزير الخارجية. وفي يوليو تموز الماضي أصبحت أول امرأة تفوز بترشيح أحد الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة في انتخابات الرئاسة.

لكن اتضح أن الرئاسة هدف بعيد المنال.

وكانت كلينتون واعية لمدى أهمية اللحظة التاريخية لدى قبولها ترشيح الحزب في يوليو تموز فقد قالت ”عندما تسقط أي حواجز في أمريكا فهي تفسح الطريق للجميع. ففي النهاية لا حدود للآفاق عندما تختفي السقوف. لذا فلنواصل المسير. لنواصل المسير إلى أن تتاح لكل واحدة من 161 مليون امرأة وفتاة في مختلف أنحاء أمريكا الفرصة التي تستحقها.“

وعلى مدى أربعة عقود من الزمان قضتها كلينتون في الحياة العامة خاضت معارك مع خصومها من المحافظين والجمهوريين منها تحقيق مكتب التحقيقات الاتحادي في استخدامها خادم خاص لرسائل البريد الإلكتروني وهي وزيرة للخارجية وتحقيقات في معاملات سابقة في مجال الأعمال وما دار حول عدم إخلاص زوجها بيل كلينتون لها ومحاولة فاشلة من جانب الجمهوريين لعزله من منصبه.

وسبق أن رشح الحزبان الرئيسيان امرأتين أمريكيتين هما جيرالدين فيرارو عام 1984 وسارة بيلن عام 2008 لمنصب نائب الرئيس لكن لم يقيض لهما النجاح في الانتخابات.

وبعد أن خسرت كلينتون أمام أوباما في السباق الحزبي عام 2008 أرجأت طموحاتها للوصول إلى البيت الأبيض وقبلت العمل كوزيرة للخارجية في حكومته من 2009 إلى 2013.

* ”حائل بينكم وبين الهاوية“

ويرى معجبوها فيها زعيمة حازمة قادرة بل وملهمة في بعض الأحيان تحملت مصاعب شديدة من خصومها السياسيين الساعين لإسقاطها.

وأثناء الدعاية لها يوم الاثنين في ميشيجان وصفها أوباما بأنها ”مرشحة ذكية ثابتة سبق اختبارها وربما كانت أكثر الناس مؤهلات لشغل هذا المنصب.“

أما منتقدوها فيعتبرونها شخصية عديمة الضمير وانتهازية متعطشة للسلطة. وكان كثيرون من الجمهوريين والمحافظين ينفرون منها وشكت في عام 1998 أثناء فترة رئاسة زوجها من ”مؤامرة يمينية كبرى“.

وصورت نفسها في مواجهة ترامب على أنها تحمي البلاد من خطر قالت إنه يمثله على الديمقراطية الأمريكية.

وفي أكتوبر تشرين الثاني قالت لصحيفة نيويورك تايمز ”كما قلت للناس أنا آخر حائل بينكم وبين الهاوية.“

وعندما دخلت كلينتون سباق الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في العام الماضي كانت تعتبر صاحبة أفضل فرص الفوز حتى أن قيادات أخرى في حزبها انسحبت من المنافسة لتخلي لها الساحة.

غير أنها كانت شخصية من داخل المؤسسة الأمريكية وصاحبة باع طويل من العمل السياسي وذلك في وقت كان الناخبون مفتونين فيه بالقادمين من خارج المؤسسة.

واستطاعت التغلب على تحد صعب على غير المتوقع من السناتور الأمريكي بيرني ساندرز الذي نال إعجاب الناخبين الشبان وحقق من الإثارة ما فشلت كلينتون في بعض الأحيان في تحقيقه.

وخلال الفترة التي شغلت فيها منصب وزيرة الخارجية في إدارة الرئيس أوباما تصدت للحرب الأهلية في كل من سوريا وليبيا والبرنامج النووي الإيراني ونفوذ الصين المتنامي وإصرار روسيا على تأكيد دورها وإنهاء حرب العراق والحرب في أفغانستان بالإضافة إلى محاولة لم يكتب لها النجاح لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

* ضجة البريد الإلكتروني

أمضى أعضاء الكونجرس من الجمهوريين سنوات يحققون في اتهامات تدور حول ثغرات أمنية في وزارة الخارجية فيما يتصل بهجوم شنه مسلحون متشددون في مدينة بنغازي الليبية أسفر عن مقتل السفير الأمريكي.

ووقفت كلينتون تدلي بشهادتها وهي مرشحة للرئاسة خلال جلسة استماع صعبة في الكونجرس امتدت 11 ساعة في أكتوبر تشرين الأول عام 2015 واجهت فيها انتقادات الجمهوريين لأسلوب تعاملها مع الحادث.

وسلطت الأضواء على قضية أخرى كان لها نصيب من الإضرار بها سياسيا خلال جلسات الكونجرس المطولة عن هجوم بنغازي وتمثلت في اتهامات أنها خالفت القانون باستخدامها خادم الكمبيوتر الخاص لبريدها الإلكتروني في رسائل خاصة بأعمال الحكومة وهي وزيرة للخارجية.

وفي يوليو تموز وصمها جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي بالإهمال الشديد في تعاملها مع البريد الإلكتروني غير أن وزارة العدل قبلت توصيته بعدم توجيه اتهامات جنائية إليها.

وأعلن كومي قبل 11 يوما من الانتخابات أن مكتب التحقيقات الاتحادي يحقق في مجموعة جديدة من رسائل البريد الإلكتروني لكنه عاد وقال قبل يومين من الانتخابات إن مراجعة تلك الرسائل لم تسفر عن شيء ذي بال يغير القرار الذي سبق اتخاذه بعدم توجيه اتهامات رسمية لها.

وقالت كلينتون خلال مناظرة في 26 سبتمبر أيلول مع ترامب مشيرة إلى أن تعاملها مع البريد الإلكتروني كان ”خطأ“ تتحمل هي مسؤوليته ”لو اضطررت إلى ذلك مرة أخرى فمن الواضح أنني سأفعل ذلك بشكل مختلف.“

وانتهز ترامب ذلك فراح يهزأ بهيلاري ”المحتالة“ وقال إنه سيسعى لسجنها إذا ما فاز في الانتخابات وشجع أنصاره على ترديد هتاف ”احبسوها“.

وصورت كلينتون ترامب على أنه عنصري من دعاة الكراهية ومنحاز للرجال على حساب النساء ومتهرب من الضرائب ومعجب بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولا يصلح لشغل منصب الرئيس والقائد العام للقوات المسلحة.

ودافعت كلينتون عن خدمتها الطويلة في الحكومة ورفضت ما ردده ترامب من أنها لم تحقق أي إنجازات حقيقية.

* جذور من الغرب الأوسط

ولدت هيلاري رودهام كلينتون في 26 أكتوبر تشرين الأول 1947 وكانت أكبر ثلاثة أخوة ولدوا لأب كان يملك شركة صغيرة وصفته بأنه ”جمهوري محافظ“ وأم ديمقراطية لم تكن تجهر بموقفها السياسي.

والتحقت بمدارس عامة ثم التحقت عام 1965 بكلية ويلسلي في ماساتشوستس للبنات حيث ترأست نادي الشابات الجمهوريات.

شهدت آراؤها السياسية تحولا في فترة الصراع من أجل الحقوق المدنية في الستينات وتصاعد حرب فيتنام. وحضرت المؤتمر العام للحزب الجمهوري عام 1968 الذي اختار ريتشارد نيكسون مرشحا للرئاسة لكنها سرعان ما أصبحت ديمقراطية.

وفي كلية القانون بجامعة ييل التقت بطالب لديه طموح مماثل من ولاية أركنسو هو بيل كلينتون وأصبحا صديقين. ثم انتقلت إلى واشنطن للعمل في لجنة بالكونجرس أثناء عملية مساءلة الرئيس نيكسون على خلفية فضيحة ووترجيت والذي استقال في عام 1974.

انتقلت هيلاري إلى أركنسو لتكون مع بيل ليتزوجا في عام 1975 ثم عملت في شركة كبرى للاستشارات القانونية في حين قفز بيل إلى عالم السياسة ثم انتخب حاكما لولاية أركنسو عام 1978 وهو في الثانية والثلاثين من عمره. وأنجب الاثنان طفلتهما الوحيدة تشيلسي عام 1980.

وبصفتها السيدة الأولى لولاية أركنسو كانت هيلاري محامية ذات نفوذ في عاصمة الولاية ليتل روك وعضوا بمجلس إدارة شركة وول مارت.

تعرف معظم الأمريكيين عليها أثناء محاولة زوجها الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة عام 1992. قال بيل كلينتون آنذاك إن الناخبين سيحصلون إذا انتخبوه على ”اثنين بسعر (سلعة) واحدة“. وقالت هي إنها ليست المرأة التي ”تجلس في المنزل وتعد الطعام“.

وبعد أن اتهمت امرأة تدعى جينيفر فلاورز بيل كلينتون أثناء حملة الانتخابات الرئاسية بإقامة علاقة جنسية معها ظهرت هيلاري على شاشة التلفزيون مع زوجها للدفاع عنه مستشهدة بأغنية المغنية الشهيرة تامي واينت ”ستاند باي يور مان“ (قفي إلى جانب رجلك).

لكن المنتقدين المحافظين يرسمون لها صورة امرأة متشددة في الدفاع عن حقوق المرأة وتمثل خطرا على القيم التقليدية للأسرة.

وهزم بيل كلينتون منافسه الجمهوري المخضرم جورج بوش في نوفمبر تشرين الثاني عام 1992 وعندما كانت السيدة الأمريكية الأولى خلال الفترة بين عامي 1993 و2001 كانت هيلاري نشطة للغاية وانخرطت في شؤون السياسة بدرجة أكبر من غيرها من زوجات الرؤساء السابقين.

* ”هيلاري كير“

وهاجم منتقدوها جهودها الفاشلة للحصول على موافقة الكونجرس على برنامج إصلاح للرعاية الصحية وسخروا منه وأطلقوا عليه اسم ”هيلاري كير.“

وخضعت هيلاري وزوجها لتحقيق مطول في معاملات استثمارية سابقة لكن لم يوجه لهما في النهاية أي تهم. وواجه مشروع عقاري اسمه وايتووتر تدقيقا تمخض عنه فتح تحقيق رسمي ضم في وقت لاحق التحقيق في مزاعم علاقة جنسية لبيل كلينتون مع متدربة البيت الأبيض مونيكا لوينسكي.

وعثر على نائب مستشار البيت الأبيض فينس فوستر -الذي تردد اسمه في قضية وايتووتر وهو صديق مقرب من أسرة كلينتون- ميتا بطلق ناري في عام 1993. وخلصت التحقيقات إلى أنه انتحر.

وفي مذكراتها عام 2003 هاجمت هيلاري ”مؤيدي نظرية المؤامرة والمحققين الذين حاولوا إثبات أن فينس قد قتل للتغطية على ما ’عرفه بشأن وايتووتر‘“.

وفي عام 2000 خلص التحقيق الرسمي إلى عدم وجود دليل كاف يثبت تورط كلينتون وزوجته في أي سلوك إجرامي يتعلق بشركة وايتووتر.

وفي ديسمبر كانون الأول 1998 صوت مجلس النواب بقيادة الجمهوريين لعزل الرئيس للمرة الثانية في تاريخ الولايات المتحدة متهمين بيل كلينتون ”بجرائم وسوء تصرف جسيم“ بشأن كذبه المزعوم تحت القسم وعرقلة سير العدالة للتغطية على علاقته بمونيكا لوينسكي.

وبرأ مجلس الشيوخ الذي يقوده الجمهوريون أيضا كلينتون في فبراير شباط عام 1999. ووصفت كلينتون محاولة العزل بأنها إساءة استغلال للسلطة من قبل الجمهوريين ”بمحاكمة على الطريقة السوفيتية“ وأدانت ما وصفته بأنها ”محاولة انقلاب على الحكم من قبل الكونجرس.“

وقالت أيضا إنها ”كانت تريد لي عنق بيل“ على علاقته وإنها وبخته بشكل خاص. وفي النهاية قالت إنها قررت أنها لا تزال تحبه.

وكتبت هيلاري في كتابها (تاريخ حي) الذي نشرته عام 2003 ”كل ما أعرفه هو أنه لا يوجد من يفهمني أكثر منه ولا أحد يجعلني أضحك مثل بيل.“

بعد ذلك بوقت قصير دشنت هيلاري حملتها لخوض الانتخابات من أجل الفوز بمنصب عام. واشترت منزلا في منطقة تشاباكوا كي تصبح من سكان نيويورك. وفازت هيلاري بمقعد في مجلس الشيوخ في نفس الشهر الذي ترك فيه زوجها الرئاسة عام 2001.

ودخلت هيلاري السباق للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية في عام 2008 لكن باراك أوباما فاز في النهاية بترشيح الحزب وهزم الجمهوري جون مكين ليصبح أول رئيس أمريكي من السود.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below