خليط من الإحباط والذهول وخيبة الأمل لدى أنصار كلينتون بعد الخسارة

Wed Nov 9, 2016 12:44pm GMT
 

من دان ليفني وديبورا ام. تود

(رويترز) - جمعت المعلمة لورا ماكوتشيون أصدقاءها المقربين ليل الثلاثاء استعدادا لما كانت تعتقد أنه سيكون احتفالا بفوز هيلاري كلينتون بالانتخابات الرئاسية الأمريكية.

كانت استطلاعات الرأي مبشرة في الأيام الأخيرة للحملة. وفي يوم الانتخابات سادت أجواء احتفالية المكان حيث يتجمع الأصدقاء في منزل بحي إيكو بارك في لوس أنجليس لكن مع حلول الساعة العاشرة مساء بدأ القلق يدب في أوصال الحاضرين مع تساقط الولايات الأمريكية واحدة تلو الأخرى بين يدي دونالد ترامب.

قالت لورا إنها مازالت تحاول فهم ما حدث.

وأضافت "كنت أخشى أن يكون هناك ناخبون خارج مراكز الاقتراع لم يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم."

ومضت تقول "لا أستطيع فهم كيف يعتقد الناس أن ترامب هو الحل. إذا كانوا مستاءين من النظام.. كيف يكون هو البديل؟"

وذكرت تقارير أن مؤيدي كلينتون في بعض معاقل الحزب الديمقراطي يشعرون بصدمة من فوزر ترامب. ويشعر هؤلاء بالانزعاج من خطأ حساباتهم بقدر كبير جدا ويتساءلون كيف سيتعاملون مع السنوات الأربع المقبلة.

وفي لاس فيجاس عبرت ماري دورجرام عن شعور جارف بخيبة الأمل.

وقالت في منتجع وناد محلي للقمار "للمرة الأولى في حياتي أشعر بالخجل لكوني أمريكية ولم أكن اعتقد أنني سأقول ذلك."   يتبع

 
انصار المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون في حزن بعد ان خسرت السباق الرئاسي في نيويورك يوم الأربعاء. تصوير: ادريس لاتيف -رويترز