التهكم ومخاوف الترحيل تطارد الأقليات الأمريكية بعد فوز ترامب

Thu Nov 10, 2016 1:38pm GMT
 

من شارون بيرنستاين

(رويترز) - استيقظت الأم ياسمين شهاب من نيوجيرسي من نومها على صوت بكاء ابنتها صبيحة انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة بعد حملة اعتمدت على ترحيل المهاجرين غير الشرعيين ووضع قيود على اللاجئين المسلمين.

وقالت ابنتها البالغة من العمر عشرة أعوام والمولودة في الولايات المتحدة وهي تنتحب بذعر وتقفز بين ذراعيها "إن الرئيس ترامب سيفرض حظرا علينا وسيجعلنا نغادر أمريكا .. أين سنذهب؟".

وجميع أفراد عائلة ياسمين المسلمة ولدوا في الولايات المتحدة.

وأثار خطاب ترامب الغاضب ضد المهاجرين ووجود بعض القوميين البيض بين مؤيديه مخاوف كثيرة من المهاجرين الأمريكيين والأقليات.

وقال أولياء أمور ومعلمون يوم الأربعاء إن بعض العمال المهاجرين أبلغوا عن تعرضهم للتهكم والمضايقة فيما طلب أطفال مدارس إعادتهم إلى منازلهم بعد تعرضهم لمضايقات على أساس عرقي أو ديني.

وعبر الناس عن غضبهم ومخاوفهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي في حين قالت منظمات حقوقية إنها تلقت اتصالات من أشخاص قلقين طلبوا تقديم النصيحة إليهم.

وفي غضون ذلك سعى آباء ومناصرون إلى تهدئة مخاوف الناس.

ورغم أن ترامب ربما يكون بوسعه إصدار مراسيم رئاسية لإلغاء قرارات اتخذها الرئيس الديمقراطي باراك أوباما بشأن الهجرة إلا أن كثيرا من وعود الجمهوريين ستتطلب تعاون الكونجرس وربما تواجه بدعاوى قضائية.   يتبع

 
الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب يتحدث أمام حشد في مانهاتن بنيويورك يوم الأربعاء. تصوير مايك سيجار - رويترز