قادة الاحتجاجات على فوز ترامب بالرئاسة يستعدون لمعركة طويلة

Sat Nov 12, 2016 8:06am GMT
 

من سكوت مالون

بوسطن (رويترز) - اتسمت المظاهرات التي خرجت في مدن أمريكية كبرى احتجاجا على وصول رجل الأعمال الجمهوري دونالد ترامب للبيت الأبيض بالارتجالية إذ نظمها على عجل شبان أمريكيون من خلفيات وأجندات مختلفة.

لكن بالنظر إلى بقاء ترامب لأربع سنوات في السلطة وسيطرة حزبه على مجلسي الكونجرس يبدأ النشطاء في الاستعداد لحركة احتجاجية يأملون أن تكون هي الأطول في الولايات المتحدة منذ حركة (احتلوا وول ستريت).

ومن المقرر خروج مسيرات يوم السبت في نيويورك ولوس أنجليس كما سينظم احتجاج في واشنطن يوم 20 يناير كانون الثاني عندما يخلف ترامب الرئيس باراك أوباما. وقال نشطاء في سلسلة مقابلات إن هذه الاحتجاجات ستكون مجرد بداية.

وقال آل شاربتون وهو أحد قادة الحقوق المدنية في نيويورك إن المحتجين المناهضين لترامب يجب أن يحذوا حذو الجمهوريين في معارضاتهم لسياسات أوباما.

وأضاف أن مناهضة الجمهوريين لأوباما بدأت بداية طبيعية وتطورت فيما بعد إلى حركة حزب الشاي وأدت في نهاية المطاف إلى انتخاب ترامب.

وتابع "لن نكون كريهين مثلهم لكننا سنكون على نفس القدر من الإصرار. لن ينتهي هذا."

واندلعت مظاهرات كبيرة الأسبوع الماضي في نحو 12 مدينة أمريكية كبيرة من بينها بوسطن وسان فرانسيسكو وبالتيمور. وتحولت احتجاجات في بورتلاند بولاية أوريجون وبيركلي في كاليفورنيا إلى العنف إذ أضرم المحتجون النار واشتبكوا مع الشرطة.

وفي بادئ الأمر وصف ترامب المحتجين على تويتر بأنهم "محتجون محترفون يحرضهم الإعلام" لكنه عدل لهجته فيما بعد وقال إنه معجب "بتحمسهم".   يتبع

 
محتجون على فوز دونالد اثناء مسيرة في بنسلفانيا يوم الجمعة. تصوير:  مارك ماكيلا - رويترز