12 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 23:13 / بعد 9 أشهر

توقعات بفوز رئيس موال لروسيا في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة بمولدوفا

ايجور دودون يتحدث لوسائل الإعلام في كيشيناو يوم 31 أكتوبر تشرين الأول 2016. تصوير: جليب جارانيش - رويترز

كيشيناو (رويترز) - يدلى الناخبون في مولدوفا بأصواتهم يوم الأحد في جولة الإعادة من انتخابات الرئاسة والتي قد تسفر عن وصول رئيس مؤيد لروسيا للسلطة ووقف تقارب مع الاتحاد الأوروبي بدأ قبل سبع سنوات.وكان المرشح ايجور دودون قد احتل الصدارة وأخفق بفارق بسيط في حسم الانتخابات من الجولة الأولى في نهاية أكتوبر تشرين الأول أما منافسته مايا ساندو فهي اقتصادية سابقة بالبنك الدولي ومؤيدة للغرب ووعدت بمعالجة الفساد.

ويمثل إلى حد ما وضع دودون كمرشح من المرجح فوزه انعكاسا لفقد الثقة في الزعماء المؤيدين لأوروبا في تلك الجمهورية السوفيتية السابقة التي يبلغ عدد سكانها 3.5 مليون نسمة والتي شهدت اضطرابات بعد كشف النقاب عن فضيحة فساد في أواخر 2014.

وتضمنت تلك الفضيحة سرقة مليار دولار وهو ما يعادل ثمن انتاجها الاقتصادي ويسلط الضوء على حجم الفساد في أفقر دول أوروبا.

ووُجهت اتهامات لرئيس الوزراء السابق فلاد فيلات وظهر مكبلا على الهواء مباشرة في التلفزيون في البرلمان ثم سُجن فيما بعد.

ويعتقد الناس في مولدوفا أن أعضاء آخرين في النخبة المؤيدة للاتحاد الأوروبي متورطون في الفضيحة.

وكانت مولدوفا قد وقعت على اتفاقية سياسية وتجارية مع الاتحاد الأوروبي في 2014 أضربت بعلاقاتها مع موسكو التي فرضت قيودا تجارية على صادرات مولدوفا الزراعية.

ويريد الحزب الاشتراكي الذي ينتمي إليه دودون إلغاء هذه الاتفاقية من أجل الانضمام إلى اتحاد جمركي أوروآسيوي تهيمن عليه روسيا.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below