16 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 11:52 / منذ 10 أشهر

ترشح ماكرون واستطلاعات الرأي تفتح الانتخابات الفرنسية على كل الاحتمالات

إيمانويل ماكرون وزير الاقتصاد الفرنسي السابق اثناء إعلانه عن ترشحه لإنتخابات الرئاسة الفرنسية في 2017 بالقرب من باريس يوم الأربعاء. تصوير: جاكي نايجلين - رويترز

باريس (رويترز) - أعلن إيمانويل ماكرون وزير الاقتصاد الفرنسي السابق رسميا يوم الأربعاء أنه سيخوض الانتخابات الرئاسية الفرنسية لعام 2017 كمرشح مستقل.

وترك ماكرون (38 عاما) -وهو مصرفي سابق- بصمته عبر تخفيف القيود عن قطاع الخدمات بما فيه الحافلات خلال توليه منصبه في حكومة الرئيس الاشتراكي فرانسوا أولوند. ولم يشغل أي منصب منتخب.

وبهذا يرتفع عدد المشاركين في انتخابات تجرى على جولتين ويصعد فيها مرشحان فقط للجولة الثانية في مايو أيار.

وتشير استطلاعات الرأي حتى الآن إلى أن المرشحين الأوفر حظا هما آلان جوبيه عن المحافظين ومارين لو بان زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف.

وينظر إلى ماكرون على نطاق واسع باعتباره ينافس على الأصوات نفسها التي ينافس عليها جوبيه.

ويخوض جوبيه حتى الآن حملته الانتخابية عن التيار الوسطي ليكون على يسار المرشح عن اليمين الوسط نيكولا ساركوزي الذي يسعى إلى الحصول على تأييد ذوي الميول الشعبوية من ناخبي هذا التيار.

وأظهرت استطلاعات الرأي هذا الأسبوع أن رئيس الوزراء السابق جوبيه (71 عاما) يمكن أن يفوز في الانتخابات التمهيدية عن حزب الجمهوريين وحلفائه من اليمين الوسط التي تبدأ يوم الأحد. وأن تدعمه في الانتخابات أصوات اليمين والوسط واليسار العازمة على إبعاد زعيمة حزب الجبهة الوطنية واليميني المتطرف عن السلطة.

لكن استطلاعات الرأي الجديدة في الأيام الأخيرة زعزعت هذا الإجماع.

فمنذ مطلع الأسبوع أظهرت استطلاعات الرأي أن فرانسوا فيون الذي شغل منصب رئيس وزراء في فترة رئاسة ساركوزي الثانية بين 2007 و2012 يكسب بسرعة الكثير من الأصوات ليحتل المرتبة الثالثة بين مرشحي الحزب الجمهوري في الوقت الذي تراجعت فيه نسبة تأييد جوبيه.

واظهر استطلاع أجرته مؤسسسة ”أوبنيون واي“ لصالح موقع أتلانتيكو الإلكتروني الإخباري أن فيون يحوز نسبة تأييد مماثلة لما يحصل عليه ساركوزي في المرتبة الثانية بعد جوبيه في الجولة الأولى من الانتخابات التمهيدية.

ويدخل مرشحان فقط الجولة الثانية من الانتخابات التمهيدية لاختيار واحد منهما كما في الانتخابات الرئاسية. وأظهر استطلاع ”أوبنيون واي“ أن فيون سيتفوق على جوبيه ليحصل على نسبة تأييد 54 وفي المئة في مقابل 46 في المئة إذا ما صعد على حساب ساركوزي.

كما أظهرت استطلاعات رأي أخرى أن فيون يحقق مكاسب على حساب جوبيه مع تتالي سلسلة من المناظرات بين المرشحين.

وعلى الرغم من أن ماكرون هو بين أكثر السياسيين شعبية في فرنسا إلا أنه ليس منتخبا ولا يدعمه حزب معين ولهذا سيواجه صعوبات من أجل نجاح حملته الانتخابية.

ومن المرجح أن يساهم ترشح ماكرون في شرذمة أصوات اليساريين المنقسمين بالفعل بعد تكهنات واسعة بأن رئيس الوزراء مانويل فالس سيفوز بترشيح الحزب الاشتراكي بدلا من أولوند الذي فقد شعبيته.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below