23 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 20:17 / منذ عام واحد

مصادر: الغرب يشعر بقلق بشأن تعامل ميانمار مع أزمتها الداخلية

يانجون/ الأمم المتحدة (رويترز) - تشعر الدول الغربية بقلق متزايد بشأن طريقة تعامل حكومة أونج سانج سو كي مع العنف في شمال غرب ميانمار بينما حذرت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة من أن البلد الآسيوي غير قادر على معالجة الأزمة بمفرده.

امرأة من مسلمي الروهينجا في مركز للاجئين في بنجلادش يوم الثلاثاء. تصوير: محمد بونير حسين - رويترز

وتسبب العنف في ولاية راخين في فرار المئات من مسلمي الروهينجا إلى بنجلادش وسط مزاعم بانتهاكات من جانب قوات الأمن في أكبر إختبار حتى الآن لحكومة سو كي التي مضى عليها ثمانية أشهر.

وقال دبلوماسيون إن السفيرة الأمريكية سمانثا باور حددت مستوى القلق اثناء اجتماع مغلق لمجلس الأمن التابع للامم المتحدة عقد بطلب من الولايات المتحدة في مقر المنظمة في نيويورك يوم الخميس الماضي.

ونقل اثنان من الدبلوماسيين عن باور قولها اثناء الاجتماع ”الحماس المبدئي للمجتمع الدولي لترك ميانمار تواصل مسار الإصلاح هذا بمفردها يبدو خطيرا في هذه المرحلة.“

وقالت مصادر إن سو كي ردت يوم الجمعة بإبلاغ اجتماع لدبلوماسيين في ميانمار أنه يجري التعامل مع بلدها بطريقة غير منصفة.

لكن المصادر أضافت أن ميانمار تعهدت أيضا بإستعادة سبل الوصول إلى المساعدات وفتح تحقيق في مزاعم عن انتهاكات حقوقية.

وجددت الأزمة الحالية -وهي الأكبر في راخين منذ مقتل المئات في اشتباكات في 2012- إنتقادات دولية لسو كي بأنها لم تفعل شيئا يذكر لتخفيف محنة أقلية الروهينجا المحرومين من الجنسية والخدمات الأساسية.

ورفض جيش ميانمار والحكومة مزاعم لسكان وجماعات حقوقية بأن جنودا اغتصبوا نساء من الروهينجا وحرقوا منازل وقتلوا مدنيين اثناء عملية عسكرية في راخين.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below