25 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 18:07 / بعد 9 أشهر

فلبينيون يحتجون على دفن الديكتاتور السابق ماركوس في مقبرة الأبطال

محتجون فلبينيون يرفعون لافتات لرفض دفن الرئيس السابق فرديناند ماركوس في مقبرة الأبطال أثناء احتجاج في العاصمة مانيلا يوم الجمعة. تصوير روميو رانوكو - رويترز. (يحظر استخدام الصورة في واقعة مشابهة).

مانيلا (رويترز) - تظاهر آلاف الفلبينيين يوم الجمعة احتجاجا على دفن الديكتاتور السابق فرديناند ماركوس الأسبوع الماضي في مقبرة الأبطال وعبروا عن شعورهم بالامتعاض من التبجيل الذي حظي به الرئيس الراحل الذي اتهم بالنهب وارتكاب أعمال وحشية.

وانضم محتجون ممن خضعوا لمحاكمات في ظل الأحكام العرفية إبان عهد ماركوس إلى طلاب ونشطاء في المسيرات التي جرت في مانيلا للتعبير عن غضب مكتوم تجاه مراسم دفن عسكرية ظلت طي الكتمان حتى ساعات قليلة من إجراءها.

وحكم ماركوس الفلبين 20 عاما وفرض الأحكام العرفية في 1972 في واحدة من أسوأ الفترات في تاريخ البلاد.

ودعا الرئيس رودريجو دوتيرتي إلى إجراء مراسم الدفن بعد 27 عاما من وفاة ماركوس قائلا إنه جدير بمكان في مقبرة الأبطال لأنه كان رجلا عسكريا ورئيس دولة.

ولا تزال عائلة ماركوس تتمتع بنفوذ سياسي كبير وضغطت من أجل إقامة مراسم الدفن في مسعى يقول المنتقدون إنه يستهدف تبرئة اسمه.

وحكم قضاة المحكمة العليا في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني بموافقة تسعة ورفض خمسة لصالح إقامة مراسم الدفن.

وبلغت المظاهرات ذروتها عند الظهيرة مع تجمع نحو 10 آلاف في متنزه ريزال بارك بالعاصمة حيث حمل كثير منهم المظلات بسبب هطول الأمطار. ورفع المحتجون لافتات تقول "ماركوس ليس بطلا" و"لا يمكن للحقيقة أن تدفن".

ولم يكن دوتيرتي في مانيلا يوم الجمعة. وقال إنه رغم عدم مشاطرته للمحتجين مشاعرهم إلا أنه لن يحاول منعهم.

إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below