13 كانون الأول ديسمبر 2016 / 10:28 / منذ 8 أشهر

شلل في حركة القطارات في بريطانيا بسبب إضراب السائقين

لوحة في محطة فيكتوريا بلندن تخبر الركاب بتوقف حركة القطارات نتيجة إضراب السائقين العاملين في شركة ساذرن ريل يوم الثلاثاء. تصوير: نيك هال - رويترز

لندن (رويترز) - عانى مئات الألوف من ركاب القطارات في لندن يوم الثلاثاء مع بدء إضراب لسائقي القطارات تسبب في شلل تام للخدمة في جنوب إنجلترا ومطار جاتويك في أسوأ ارتباك لحركة السكك الحديدية في بريطانيا خلال عقدين.

وبدأ السائقون العاملون في شركة ساذرن ريل -التي تنظم حركة القطارات من وسط لندن إلى جاتويك وبرايتون على الساحل الجنوبي- إضرابا لمدة 48 ساعة بسبب نزاع طويل الأمد بشأن الموظف المسؤول عن فتح وإغلاق أبواب القطارات.

وقالت ساذرن ريل التابعة لشركة جوفيا تيمزلينك ريلواي إن جميع خطوطها التي تبلغ 2284 خطا لن تعمل بسبب الإضراب.

وأعلنت الشركة على موقعها الالكتروني أنه لا توجد خدمة قطارات يوم الثلاثاء. وقالت وسائل إعلام محلية إن تأثير الإضراب سيكون الأسوأ منذ إضراب لعمال الإشارات في منتصف التسعينيات.

وعاني ركاب قطارات الشركة بالفعل على مدى شهور من تأخر القطارات وإلغاء رحلاتها بسبب ارتفاع معدلات الإجازات المرضية للعاملين والذي أعقبه إضرابات الموظفين المسؤولين عن أبواب العربات.

وترى النقابات العمالية إن شركة ساذرن تريد تمديد استخدام القطارات التي لا تحتاج سوى للسائق وبالتالي تقليص دور الموظف المسؤول عن الأبواب الذي يضمن السلامة.

وقالت الشركة إن خططها للتحديث لن تؤدي لخسارة أي وظائف وإنما إلى تقليل إلغاء الرحلات حيث لن يتطلب تشغيل الرحلات وجود سائق وموظف الأبواب معا.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below