24 كانون الأول ديسمبر 2016 / 12:12 / منذ عام واحد

رئيس نيجيريا: الجيش سيطر على معسكر كبير لبوكو حرام

أبوجا (رويترز) - قال الرئيس النيجيري محمد بخاري يوم السبت إن الجيش تمكن من السيطرة على معسكر كبير لجماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة كان الجيب الأخير لها في معقلها بغابة سامبيسا شمال شرق البلاد.

صورة من أرشيف رويترز لرئيس نيجيريا محمد بخاري.

وقتلت بوكو حرام نحو 15 ألف شخص وشردت أكثر من مليونين خلال تمرد مسلح مستمر منذ سبع سنوات بهدف إقامة دولة إسلامية تطبق تفسيرا متشددا للشريعة الإسلامية في شمال شرق نيجيريا وهي أكبر دول أفريقية من حيث عدد السكان.

وسيطرت الجماعة المتشددة على مساحة في شمال شرق نيجيريا تعادل مساحة بلجيكا تقريبا في أوائل عام 2015 لكن الجيش النيجيري وقوات من دول مجاورة طردتها من أغلب تلك الأراضي على مدى العام المنصرم ثم طاردتها في معقلها بغابة سامبيسا.

وقال بخاري في بيان عبر البريد الإلكتروني ”أبلغني رئيس أركان الجيش أن المعسكر سقط في يدهم نحو الساعة 1:35 مساء يوم الجمعة‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬الموافق 23 ديسمبر وأن الإرهابيين فارون ولم يعد لديهم مكان للاختباء.“

ولم تتمكن رويترز من التحقق من مصدر مستقل مما إذا كان معسكر كامب زيرو الواقع في ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا تمت السيطرة عليه من قبل الجيش.

وأضاف بخاري أن السيطرة على معسكر كامب زيرو تمثل ”عملية السحق الأخيرة لإرهابيي بوكو حرام في آخر جيب لهم في غابة سامبيسا.“

وقال ساني عثمان المتحدث باسم الجيش إن الجيش ”سعيد وفخور بإنجاز المهمة“ دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل.

وشن الجيش النيجيري هجوما واسع النطاق في الأسابيع القليلة الماضية على غابة سامبيسا الشاسعة التي اتخذتها الجماعة قاعدة لها. وقال مسؤولون إن الأيام القليلة الماضية شهدت فرار عناصر بوكو حرام من الغابة لمناطق محيطة وإن السكان عليهم توخي الحذر.

ورغم دفع جماعة بوكو حرام للتقهقر إلى غابة سامبيسا إلا أنها كانت قادرة على شن هجمات انتحارية في شمال شرق البلاد وفي دولتي النيجر والكاميرون المجاورتين.

وقال ريان كومنجز مدير شركة سيجنال ريسك المتخصصة في إدارة المخاطر وتركز عملها في أفريقيا إن من غير المرجح أن تكون غابة سامبيسا مقرا لتنسيق كل عمليات المتمردين.

وقال ”ربما يكون لبوكو حرام قواعد لوجستية وعملياتية داخل وخارج حدود نيجيريا.“

وأعلنت بوكو حرام مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية العام الماضي لكن ظهرت إشارات للشقاق بينهما بعدما أعلن التنظيم أبو مصعب البرناوي زعيما جديدا للجماعة.

وظهر أبو بكر شيكاو زعيم بوكو حرام حتى الآن في رسالة بالفيديو لينفي تعيين زعيم جديد. ويقول محللون إن الفصيل الذي يتزعمه شيكاو اتخذ من غابة سامبيسا مقرا له في حين أن الفصيل الذي يتزعمه البرناوي يعمل في منطقة بحيرة تشاد.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below