30 كانون الأول ديسمبر 2016 / 04:53 / بعد 8 أشهر

خطط تعزيز سلطات الرئاسة في تركيا تتخطى عقبتها الأولى

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في إسطنبول يوم 10 أكتوبر تشرين الأول 2016. تصوير: عثمان أورسال - رويترز

أنقرة (رويترز) - أوضحت مسودة تعديلات دستورية أقرتها لجنة في البرلمان التركي يوم الجمعة أن الرئيس طيب إردوغان سيكون باستطاعته تعيين وإقالة الوزراء واستعادة زعامة الحزب الحاكم والبقاء في السلطة إلى عام 2029.

ويعني إقرار مسودة القانون بعد مناقشات مارثونية في اللجنة الدستورية استمرت 17 ساعة أن مساعي إردوغان وحزب العدالة والتنمية الذي أسسه المستمرة منذ وقت طويل لتحقيق نظام الرئاسة التنفيذية تخطت العقبة الأولى في طريقها.

وستحال المسودة إلى الجمعية العامة للبرلمان قبل إجراء استفتاء عام يتوقع أن يتم في الربيع.

ويقول إردوغان ومؤيدوه إن تركيا التي يبلغ تعداد سكانها 79 مليون نسمة والتي تمر باضطرابات بين وقت وآخر تحتاج إلى نظام رئاسي قوي للحيلولة دون العودة إلى أوقات الائتلافات الحكومية الهشة.

ومن قبل حول إردوغان رئاسته الرمزية بدرجة كبيرة إلى منصب قوي اعتمادا على شعبيته الكبيرة لكن منتقدين يقولون إن مقترحات التعديلات الدستورية قد تؤدي إلى حكم سلطوي في الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي والمرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وتتعرض تركيا لانتقادات شديدة بالفعل من حلفائها في الغرب بسبب سجل حقوق الإنسان والحريات فيها خاصة منذ عمليات التطهير التي تلت محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو تموز.

وسوف يتمتع الرئيس بمقتضى التعديلات الدستورية بسلطات تنفيذية كاملة تشمل تعيين وعزل نواب الرئيس والوزراء وكبار مسؤولي الدولة.

وعلى خلاف النظام الحالي سيتاح لرئيس الدولة أيضا الاحتفاظ بعلاقات مع حزب سياسي ورئاسة هذا الحزب. كان إردوغان قد تنحى عن زعامة حزب العدالة والتنمية عندما فاز بالرئاسة في 2014. وأسس إردوغان الحزب قبل نحو 15 عاما ولا يزال يتمتع بنفوذ فيه.

وطبقا للتعديلات المقترحة سيكون من سلطة الرئيس إعلان حالة الطواريء التي يتعين في الوقت الحالي أن يوافق عليها البرلمان.

وحالة الطواريء سارية في تركيا منذ الأسابيع التالية لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في 15 يوليو تموز.

وقالت مصادر في حزب العدالة والتنمية إن نواب الحزب تلقوا مذكرة مكتوبة تفيد بأن الجمعية العامة للبرلمان ستناقش التعديلات الشهر المقبل وأن جلسات المناقشة يمكن عقدها في العطلات الأسبوعية أيضا إن تطلب الأمر.

وإذا وافق البرلمان على التعديلات يتعين مرور 60 يوما قبل إجراء الاستفتاء.

ويحتاج حزب العدالة والتنمية إلى مساندة حزب الحركة القومية المعارض لتمرير التعديلات. وتحتاج أي تغييرات دستورية إلى تأييد ما لا يقل عن 330 نائبا في البرلمان الذي يتألف من 550 مقعدا ليتم الاستفتاء عليها. ويشغل حزب العدالة والتنمية 326 مقعدا في البرلمان بينما يشغل حزب الحركة القومية 39 مقعدا لكن بعض نوابه يعارضون التعديلات.

وتتوقع التعديلات انتخابات تجرى في 2019 وفترتين رئاسيتين بحد أقصى كل منهما خمس سنوات الأمر الذي يعني أن إردوغان يمكن أن يبقى رئيسا حتى عام 2029.

وسعى حزب الشعب الجمهوري وهو حزب المعارضة الرئيسي وحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد لمنع تمرير التعديلات قائلين إنها تمثل تغييرا أساسيا في النظام السياسي التركي.

إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below