تركيا تحدد هوية منفذ هجوم اسطنبول والبحث عنه لا يزال جاريا

Wed Jan 4, 2017 4:07pm GMT
 

من نيك تاترسال ودارين باتلر

اسطنبول (رويترز) - قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الأربعاء إن تركيا حددت هوية المسلح الذي قتل 39 شخصا في هجوم على ملهى ليلي باسطنبول ليلة رأس السنة في حين اعتقلت الشرطة أشخاصا يشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية وينحدرون من وسط آسيا وشمال أفريقيا.

ولم يقدم تشاووش أوغلو في مقابلة مع وكالة الأناضول للأنباء بثها التلفزيون أي تفاصيل أخرى عن المسلح ولم يذكر المسؤولون الأتراك اسمه.

واقتحم المهاجم ملهى رينا الليلي الراقي في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد ثم أطلق النار على حشد من المحتفلين من سلاح آلي وأعاد ملء خزنة سلاحه بالطلقات ست مرات وكان يطلق النار على المصابين الراقدين على الأرض. ومن بين القتلى أتراك وزوار من عدة دول عربية ومن الهند وكندا.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم قائلا إنه انتقام من التدخل العسكري التركي في سوريا.

وذكرت تقارير إعلامية تركية أن المهاجم قد يكون من الويغور وربما يكون من قرغيزستان.

ووفقا لمصدر أمني فإن المسلح كان متمرسا على ما يبدو في حرب العصابات وربما تلقى تدريبا في سوريا.

وقالت الشرطة في مدينة أزمير الواقعة على بحر إيجه إنها ألقت القبض على 20 شخصا يشتبه في أنهم أعضاء بتنظيم الدولة الإسلامية ويعتقد أنهم ينحدرون من آسيا الوسطى أو شمال أفريقيا في مداهمات على ثلاثة أماكن.

وصادرت الشرطة جوازات سفر مزورة وهواتف محمولة ومعدات من بينها نظارات رؤية ليلية وجهاز تحديد مواقع بالأقمار الصناعية (جي.بي.إس).   يتبع

 
وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في موسكو يوم 20 ديسمبر كانون الأول 2016. تصوير: ماكسيم شيمتوف - رويترز