8 كانون الثاني يناير 2017 / 20:38 / بعد 9 أشهر

رجل في الأخبار-وفاة رفسنجاني أحد أعمدة الثورة الإسلامية في إيران

الرئيس الايراني الراحل أكبر هاشمي رفسنجاني - صورة من أرشيف رويترز.

أنقرة (رويترز) - كان الرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني الذي توفي إثر نوبة قلبية يوم الأحد في طهران أحد عمالقة السياسة في إيران ما بعد الثورة وصديقا للمعتدلين الذين فقدوا الآن نصيرهم الأكبر.

قال محللون إن وفاة رفسنجاني عن 82 عاما وجهت ضربة للرئيس البرجماتي حسن روحاني قبل الانتخابات الرئاسية التي تجرى في مايو أيار لأنه لعب دورا رئيسيا في فوز روحاني الكاسح في 2013.

ترأس السياسي المحنك مجمع تشخيص مصلحة النظام وهي الهيئة المسوؤلة عن حل النزاعات بين البرلمان ومجلس صيانة الدستور.

وقال مسؤول كبير سابق مؤيد للإصلاح طلب عدم نشر اسمه ”كان رفسنجاني مديرا مقتدرا للغاية وسياسيا محنكا. خاض غمار السياسة لأكثر من نصف قرن.“

ومارس عدد قليل من الساسة مثل هذا النفوذ في إيران منذ الثورة الإسلامية في عام 1979 التي أطاحت بالشاه المدعوم من الولايات المتحدة. وكان رفسنجاني بارعا يعمل وراء الكواليس في متاهة عالم السياسة في إيران.

وبدأ توسع نطاق الحرس الثوري الإيراني في الاقتصاد في أوائل تسعينات القرن الماضي خلال فترة حكم رفسنجاني الذي شجع الحرس الثوري على المشاركة في بناء البلاد بعد الحرب بين إيران والعراق في الفترة من 1980 إلى 1988.

* ”سياسي داهية“

أثار رفسنجاني الداهية غضب المتشددين أثناء الإعداد لانتخابات مجلس الخبراء والبرلمان في 2016 من خلال الانتقاد العلني لمجلس صيانة الدستور المسؤول عن فحص المرشحين بسبب تنحيته للمعتدلين على نطاق واسع.

وفي انتخابات مجلس الخبراء دعم رفسنجاني كتلة من المرشحين الأقل تحفظا ومن بينهم روحاني.

ويملك مجلس الخبراء المكون من 88 عضوا وتمتد فترته إلى ثماني سنوات سلطة تعيين وعزل الزعيم الأعلى للبلاد. وقاد رفسنجاني المجلس من 2007 إلى 2011.

وبالنسبة لكثير من الإيرانيين العاديين كان رفسنجاني الذي ولد في عائلة ثرية من مزارعي الفستق شخصية محاطة بالشك والاحترام على مضض بسبب ما جمعه من ثروة طائلة.

وخسر رفسنجاني الانتخابات في 2005 أمام المتشدد محمود أحمدي نجاد رئيس بلدية طهران غير المعروف نسبيا حينها في هزيمة أشارت إلى استياء تجاه رفسنجاني لكونه ضمن النخبة.

وينظر معظم المحللين إلى رفسنجاني الذي تولى الرئاسة من عام 1989 إلى 1997 باعتباره ثاني أقوى شخص في إيران بعد الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.

وقال المحلل السياسي حامد فرح واشيان ”كان رفسنجاني دائما ثاني أقوى شخص حتى في ظل وجود (زعيم الثورة الراحل آية الله روح الله) الخميني.“

ويعتقد المتابعون للشأن الإيراني بأن رفسنجاني هو من أقنع خامنئي بدعم الاتفاق النووي التاريخي الذي توصلت إليه إيران والقوى الست الكبرى في عام 2015.

وبموجب الاتفاق وافقت إيران على كبح أنشطتها الحساسة في البرنامج النووي مقابل رفع العقوبات التي أثرت بقوة على الاقتصاد الإيراني. ورفعت العقوبات في يناير كانون الثاني 2016.

وقال أحد أقارب رفسنجاني لرويترز إن الرئيس الأسبق كان ”دائما مؤمنا بالثورة“.

وأبلغ هذا الشخص رويترز عبر الهاتف من طهران ”بالنسبة له كانت الثورة فوق كل شيء كان دائما يفكر في مصالح هذا البلد.“

* إنهاء الحرب

وسوف يذكر التاريخ لرفسنجاني قبل كل شيء أنه من أقنع الخميني بقبول اتفاق سلام لإنهاء الحرب الطاحنة بين العراق وإيران التي أودت بحياة نحو مليون شخص.

لعب رفسنجاني دورا في دفع مجلس الخبراء لتعيين خامنئي الذي كان وقتها رئيسا للدولة في منصب الزعيم الأعلى بعد وفاة الخميني عام 1989.

وبعد اختيار خامنئي زعيما أعلى تم انتخاب رفسنجاني رئيسا للدولة لفترتين متتاليتين. وحاول رفسنجاني باستمرار تشجيع الإصلاحات والسوق الحر في الداخل وتبنى موقفا معتدلا على المستوى الدولي.

ويصف سياسيون كثر رفسنجاني بأنه ”أحد أعمدة الثورة“ في حين لاقت سياساته البراجماتية في مجال الاقتصاد والسياسة الخارجية دائما استحسان كثير من الإيرانيين.

وبعد الانتخابات الرئاسية المتنازع على نتيجتها عام 2009 تعرض الراحل للتهميش إلى حد ما في النظام السياسي الإيراني المعقد خاصة بعد دعوته للإفراج الفوري عن السجناء السياسيين وحرية الصحافة.

وفي أعقاب انتخابات 2009 والتي تسببت نتيجتها في إشعال فتيل اضطرابات وأعمال عنف في الشوارع على مدى ثمانية أشهر تعرض رفسنجاني وأسرته لانتقادات حادة من جانب المحافظين لدعمهم لحركة المعارضة التي خسرت الانتخابات لصالح الرئيس المحافظ محمود أحمدي نجاد.

واعتقلت ابنته فائزة عام 2012 في اتهامات بترويج ”دعاية مناهضة للحكومة“ أثناء انتخابات عام 2009 وسجنت ستة أشهر. وقال محللون آنذاك إن الحكم استهدف الضغط على رفسنجاني.

كما اعتقل ابنه مهدي أيضا عام 2012 لدى عودته إلى إيران بعد غياب لمدة ثلاث سنوات. وحكم على مهدي بالسجن عشر سنوات في تهم تتعلق بالفساد والأمن.

إعداد محمد اليماني وأحمد حسن للنشرة العربية - تحرير سلمى نجم

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below