12 كانون الثاني يناير 2017 / 11:08 / بعد 8 أشهر

وزراء خارجية بريطانيا وتركيا واليونان يجتمعون لبحث المسألة القبرصية

الرئيس القبرصي اليوناني نيكوس أناستاسيادس (إلى اليمين) ورئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي يتصافحان في نيقوسيا - صورة من أرشيف رويترز.

جنيف (رويترز) - من المقرر أن يجتمع وزراء خارجية بريطانيا واليونان وتركيا في جنيف يوم الخميس في محاولة للتوصل إلى اتفاق أمني لقبرص بعد تسوية لتوحيد شطريها.

ولأول مرة منذ عقود تبحث الدول الثلاث معاهدة أبرمت عام 1960 تسمح بالتدخل في قبرص وهي الذريعة التي استخدمتها دولة واحدة على الأقل من الدول الثلاث للتدخل في الجزيرة في الماضي.

وانقسمت الجزيرة بعد غزو تركي عام 1974 ردا على انقلاب لم يدم طويلا دبره الجيش الحاكم في اليونان في ذلك الوقت. وظلت الجزيرة مقسمة منذ ذلك الحين بين القبارصة الأتراك في الشمال والقبارصة اليونانيين في الجنوب.

ويزور نيكوس اناستاسياديس زعيم القبارصة اليونانيين ومصطفى أكينجي زعيم القبارصة الأتراك جنيف منذ أربعة أيام في محاولة للتوصل إلى اتفاق يوحد البلاد في اتحاد فيدرالي من دولتين.

وقال وزير الخارجية بوريس جونسون في بيان ”أرحب بالشجاعة المتواصلة والالتزام الذي أظهره الجانبان..المحادثات في جنيف بشأن التسوية القبرصية توفر للجانبين فرصة فريدة لإيجاد حل.“

وأضاف أن بريطانيا مستعدة للمساعدة بأي طريقه تستطيع القيام بها.

وبريطانيا هي القوة الاستعمارية السابقة في قبرص وعرضت التخلي عن 50 بالمئة من الأراضي التي مازالت تحتفظ بها في قبرص والمعروفة بمناطق السيادة لتسهيل التوصل إلى اتفاق.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below