14 كانون الثاني يناير 2017 / 10:33 / منذ 7 أشهر

أوغندا تعيد اعتقال زعيم قبلي بسبب اشتباكات العام الماضي

جنديان من الجيش الأوغندي يؤمنون قصرا محترقا للزعيم القبلي تشارلز ويزلي مومبيري يوم 1 ديسمبر كانون الأول 2016. تصوير: جيمس أكينا - رويترز.

كمبالا (رويترز) - قال مسؤول قضائي في أوغندا يوم السبت إن الشرطة أعادت القبض على زعيم قبلي يواجه تهمة الخيانة واتهامات أخرى بعد ساعات من حكم بالإفراج عنه بكفالة.

واعتقل الزعيم القبلي تشارلز ويزلي مومبيري أول مرة في نوفمبر تشرين الثاني بعد أن رفض حراسه تنفيذ أمر قوات الأمن بإلقاء السلاح والاستسلام مما أدى إلى مواجهة ومداهمة الشرطة لمقر إقامته.

وقتل أكثر من 60 شخصا في اشتباكات.

وقال المتحدث القضائي سولومون مويتا إنه تم الإفراج عن مومبيري بكفالة يوم الجمعة لكنه اعتقل ثانية بعد ساعات. وأضاف "أعادت الشرطة اعتقاله لأنه متهم بتهم أخرى."

ومومبيري من زعماء قبيلة باكونزو وعُثر عليه في منطقة روينزوري قرب حدود أوغندا مع جمهورية الكونجو الديمقراطية. وكان معظم سكان المنطقة قد أيدوا المنافس الأساسي للرئيس يوويري موسيفيني في انتخابات عام 2015.

ويتهم منتقدون للحكومة قوات الأمن بتعمد إثارة الاضطرابات في المنطقة لدعمها للمعارضة. وقالت منظمة العفو الدولية إن قوات الأمن نفذت إعدامات خارج نطاق القضاء في الاشتباكات في نوفمبر تشرين الثاني.

ويرفض المسؤولون التهم ويقولون إن مومبيري وأنصاره يروجون للانفصال عن البلاد.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below