18 كانون الثاني يناير 2017 / 11:46 / منذ 8 أشهر

قوات الأمن الغاضبة تغلق الميناء الرئيسي في ساحل العاج

جنود من الحرس الرئاسي في ساحل العاج يقومون بدورية لدى وصولهم إلى ميناء أبيدجان يوم الأربعاء - رويترز

أبيدجان (رويترز) - أطلق أفراد غاضبون من قوات الأمن النار في الهواء ومنعوا الوصول إلى الميناء الرئيسي في ساحل العاج يوم الأربعاء مما أجبر شركات منها مؤسسات لتصدير الكاكاو على غلق أبوابها.

يأتي ذلك بعد نحو أسبوعين على تمرد قامت به قوات الأمن لم تظهر حتى الآن أي بوادر على انحساره.

وأمر الرئيس الحسن واتارا الذي يواجه أيضا موجة إضرابات في القطاع العام وزير دفاعه وقادة الجيش بعقد محادثات عاجلة مع أفراد قوات الأمن بشأن شكواهم في مسعى لإنهاء حالة الاضطراب.

وبعد أن شهدت ساحل العاج أزمة سياسية وحربا أهلية في الفترة من 2002 إلى 2011 ظهرت كواحدة من أسرع الاقتصاديات نموا في العالم لكن العنف الذي بدأ بتمرد عسكري قبل أسبوعين تقريبا أضر بصورتها كقصة نجاح لفترة ما بعد الصراعات.

وخرجت قوة الأمن -التي تعمل تحت سلطة وزارة الدفاع- من قاعدتها في الميناء بالعاصمة التجارية أبيدجان صباح يوم الأربعاء.

وقال مسؤول بالجمارك إنهم احتلوا مواقع عند مداخل الميناء وهو أحد نقطتي تصدير رئيسيتين للكاكاو مما أدى إلى توقف حركة التصدير. وساحل العاج هي أكبر دولة منتجة للكاكاو في العالم.

وقال موظف في شركة لتصدير الكاكاو طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مفوضا للتحدث لوسائل الإعلام ”أغلقنا المصنع والمخازن لتأمين الكاكاو..طلبنا من موظفينا الذهاب إلى منازلهم.“

وبعد اجتماع لمجلس الوزراء يوم الأربعاء قال المتحدث باسم الحكومة برونو كوني ”رئيس الجمهورية...يطلب من كل الجنود وأفراد الأمن والشرطة ومسؤولي الجمارك ووكلاء خدمة الغابات وحراس السجون تسهيل إعادة الهدوء.“

وقال وزير الدفاع آلان ريشار دونواهي إن الحكومة على اتصال بالفعل مع هؤلاء الأفراد.

وأضاف للصحفيين ”ننوي استعادة السيطرة على الجيش حتى يكون حقا في خدمة الأمة.“

وتشكل الجيش في ساحل العاج على عجل في أعقاب الحرب الأهلية عام 2011 من متمردين وفصائل موالية. وما زال الجيش يعاني من انقسامات ومن تسلسل قيادي مواز.

وبدأت الحكومة هذا الأسبوع في الوفاء بتعهداتها بشأن دفع علاوات للجنود الساخطين وفقا لاتفاق لإنهاء تمرد للجيش وقع في وقت سابق هذا الشهر رغم أن تلك المدفوعات أغضبت فصائل منافسة وكانت سببا في مطالبات مماثلة.

وثار جنود في وحدات أخرى من الجيش داخل العاصمة ياموسوكرو يوم الثلاثاء. وقتل جنديان على الأقل.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below