18 كانون الثاني يناير 2017 / 18:12 / منذ عام واحد

المقر الأوروبي للأمم المتحدة يتحول لبلدة أشباح أثناء زيارة الرئيس الصيني

جنيف (رويترز) - اتخذت الأمم المتحدة إجراءات أمنية مشددة في مقرها الأوروبي في جنيف يوم الأربعاء لتفادي أي خطر أو إحراج للرئيس الصيني الزائر شي جين بينغ بينما أنهت الشرطة سريعا احتجاجا صغيرا مؤيدا للتبت في الميدان خارج المبنى.

الرئيس الصيني شي جين بينغ في اجتماع بالمقر الأوروبي للأمم المتحدة بمدينة جنيف يوم الأربعاء - رويترز

وأُغلقت مرائب السيارات وغرف الاجتماعات والمتاجر ومنع الدخول إليها فيما تم إخلاء قطاع كبير من مجمع الأمم المتحدة قبل وصول شي. وعاد نحو ثلاثة آلاف موظف إلى منازلهم في وقت مبكر.

وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة إنه جرى تشجيع الموظفين على العمل من منازلهم لأن وفد شي المؤلف من 200 شخص وجمهور يقدر بنحو 800 شخص سيصل لسماع كلمته مع انصراف الموظفين. وقالت المتحدثة إن الأمر كان ”يتعلق بالاعتبارات اللوجيستية وليس السياسية.“

وأوقفت الشرطة خمسة نشطاء خارج مبنى الأمم المتحدة في جنيف بينما كانوا يلوحون بعلم التبت ويرفعون لافتات كتب عليها ”اعتقلوا شيتلر. حرروا التبت“. وقال متحدث باسم الشرطة إن المظاهرة لم تحصل على إذن. وفي وقت لاحق بدأت مظاهرة مؤيدة للصين حصلت على إذن شارك فيها نحو مئة شخص.

وقالت ميجمار داكيل المتحدثة باسم جمعية شبان التبت في أوروبا ”هذا يحدث في جنيف مدينة حقوق الإنسان.. مدينة الحرية وهذا أمر مخز للغاية.“

والترتيبات الأمنية الصارمة في جنيف جاءت في أعقاب أجواء توتر مماثلة في العاصمة السويسرية بيرن التي استضافت الرئيس الصيني في في زيارة دولة يومي الأحد والاثنين.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below