21 كانون الثاني يناير 2017 / 19:44 / بعد عام واحد

ترامب يتعهد بدعمه الكامل للمخابرات الأمريكية بعد خلاف بشأن روسيا

لينجلي (فرجينيا)/واشنطن (رويترز) - سعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى رأب الصدع مع المخابرات المركزية الأمريكية يوم السبت وقال للمسؤولين هناك إنه يدعمهم بعدما انتقد تحقيقاتهم بشأن عمليات التسلل الإلكتروني لروسيا أثناء الانتخابات الرئاسية.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلقي كلمة في مقر المخابرات المركزية بولاية فرجينيا الأمريكية يوم السبت. تصوير: كارلوس باريا - رويترز.

وفي أول زيارة رسمية لوكالة حكومية بعد توليه الرئاسة سعى ترامب الذي سبق له القول بأن أساليب المخابرات الأمريكية تذكره بألمانيا النازية إلى تبديد أي شك لدى مسؤولي المخابرات في أنه يدعم عملهم.

وقال ترامب وسط هتافات وتصفيق حاد ”لا يقدر على ما تقومون به سوى عدد قليل جدا جدا من الناس وأريد منكم أن تعرفوا أنني أدعمكم جدا.“

وقبل الخطاب قال بعض المحللين إن الأمر سيستغرق أكثر من زيارة سريعة لترامب قبل أن يتمكن من تحسين العلاقات مع مجتمع المخابرات الذي شوه ترامب صورته. وكان ترامب دخل في خلاف لم يسبق له مثيل مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ووكالات المخابرات الأمريكية الأخرى قبل تنصيبه.

وانتقد ترامب بشدة مسؤولي المخابرات بعد أن خلص تقرير لهم إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصدر أوامر إلى متخصصين في أعمال القرصنة الإلكترونية باختراق رسائل بريد إلكتروني لأشخاص منتمين للحزب الديمقراطي بهدف دعم الحملة الانتخابية لترامب.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتحدث خلال حفل تنصيبه في واشنطن يوم الجمعة. تصوير: ريك وايكينج - رويترز

واتهم ترامب حينئذ وكالات المخابرات بانتهاج أساليب تذكره بألمانيا النازية مما دفع جون برينان مدير (سي.آي.أيه) المنتهية ولايته لإصدار انتقاد علني لاذع وهو أمر غير معتاد.

ولم يصدر عن ترامب أي إشارة لروسيا خلال تصريحاته التي استمرت نحو 15 دقيقة.

وقال إن الخلاف مع وكالات المخابرات ضخمته وسائل الإعلام ووصف المراسلين بأنهم ”من بين أكثر المخادعين على وجه الأرض.“

وقال نائب المدير السابق للمخابرات المركزية الأمريكية مايكل موريل إن زيارة ترامب للمخابرات المركزية الأمريكية ”بادرة مهمة وإيجابية.“

وقال ترامب إن قتال تنظيم الدولة الإسلامية سيكون له الأولوية للوكالة قائلا إنه ”يجب استئصال الإرهاب الإسلامي الراديكالي.“

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below