الادعاء الفرنسي يحقق في تقرير عن تقاضي زوجة فيون أجرا عن عمل وهمي

Wed Jan 25, 2017 5:45pm GMT
 

من ريتشارد بالمفورث وإنجريد ميلاندر

باريس (رويترز) - واجه فرانسوا فيون المرشح الأوفر حظا للفوز بانتخابات الرئاسة الفرنسية أزمة في حملته الانتخابية يوم الأربعاء عندما فتح ممثلو ادعاء تحقيقا في إساءة استخدام أموال عامة في أعقاب تقرير عن تقاضي زوجته راتبا عن عملها مساعدة له وهو دور لم تقم به قط.

وعبر فيون- وهو رئيس سابق للوزراء ينتمي لتيار اليمين- عن غضبه في وقت سابق من التقرير الذي أوردته صحيفة لوكانار أنشينييه وقال إنه أظهر "ازدراء وكراهية للنساء".

وأضاف فيون البالغ من العمر 62 عاما للصحفيين في مدينة بوردو "أرى أن موسم القذارة قد بدأ."

وبعد ساعات قليلة قال ممثلو ادعاء مالي في باريس إنهم فتحوا تحقيقا في إساءة استخدام الأموال العامة بخصوص الأمر.

وجاء في بيان "في أعقاب نشر لوكانار أنشينييه في 25 يناير 2017 موضوعا يشكك في السيدة بينيلوب فيون فتح مكتب الادعاء المالي تحقيقا أوليا في اختلاس أموال عامة وإساءة استخدام أصول...وإخفاء هذه المخالفات."

ولا يجرم القانون في فرنسا توظيف البرلمانيين لأفراد أسرهم في مكاتبهم لكن المزاعم المتعلقة بحصول زوجة فيون المولودة في بريطانيا على أجر مقابل عمل لم تقم به -وهي التهمة التي لم يرد عليها فيون بشكل مباشر يوم الأربعاء- قد تضر بحملته في وقت يكتسب فيه السباق نحو الرئاسة زخما.

وفيون مرشح عن حزب الجمهوريين في انتخابات الرئاسة المقررة يومي 23 ابريل نيسان والسابع من مايو أيار.

ورغم أن فيون هو المرشح الأوفر حظا للفوز بانتخابات مايو أيار لكنه يواجه تحديا قويا من زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان وربما من المرشح الوسطي المستقل إيمانويل ماكرون.   يتبع

 
فرنسوا فيون المرشح الأوفر حظا في انتخابات الرئاسة الفرنسية في نيس يوم 11 يناير كانون الثاني 2017. تصوير: جان بيير أميه - رويترز