27 كانون الثاني يناير 2017 / 15:51 / منذ 8 أشهر

الأمم المتحدة تتلمس طريقها بحذر بشأن موقف ترامب من التعذيب واللاجئين

الأمين العام الجديد للأمم المتحدة لأمين العام الجديد للأمم المتحدة يستقبل السفيرة الأمريكية الجديدة نيكي هيلي في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك يوم الجمعة. تصوير ستيفاني كيث - رويترز.

جنيف (رويترز) - أعادت الأمم المتحدة يوم الجمعة التأكيد على أن التعذيب غير قانوني وأن اللاجئين يستحقون الحماية بينما تجنبت توجيه أي نقد مباشر لتصريحات أدلى بها الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب.

ونددت جماعات بارزة مدافعة عن حقوق الإنسان بموقف ترامب من التعذيب وحذرت من مغبة إحياء برنامج الاحتجاز السري التابع لوكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) لاستجواب المشتبه في تورطهم في الإرهاب.

ويراجع ترامب أيضا أوجه الإنفاق بما يشمل ما تدفعه بلاده للأمم المتحدة إذ أن الولايات المتحدة أكبر مانح للمنظمة الدولية.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إفادة صحفية ”قانون حقوق الإنسان الدولي واضح في الحظر المطلق للتعذيب.“

ولدى سؤاله مرارا للتعليق على تصريحات ترامب هذا الأسبوع والتي قال فيها إن التعذيب ”ينجح“ أشار كولفيل إلى أن أعضاء بارزين في مجلس الشيوخ الأمريكي ومنهم الجمهوري جون مكين- الذي كان هو نفسه ضحية للتعذيب- والسناتور الديمقراطية ديان فينشتاين التي قادت تحقيقا عن برنامج (سي.آي.إيه) خلال حكم الرئيس السابق جورج دبليو بوش تحدثا في الأمر.

وقال كولفيل إن من السابق لأوانه تحديد كيفية تفاعل مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مع الإدارة الأمريكية الجديدة وأضاف ”يجب أن نتوصل استراتيجيا إلى الطريقة التي ستكون فعالة.“

كما تبنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين نبرة هادئة في تعليقها على إجراءات ترامب لفرض قيود على اللاجئين. ومن المتوقع أن يوقع ترامب على أمر تنفيذي يشمل حظرا مؤقتا على دخول كل اللاجئين وتعليق منح تأشيرات دخول لمواطني سوريا وست دول أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقالت فانينا مايستراتشي المتحدثة باسم المفوضية ”بالطبع تعتقد المفوضية أنه ينبغي توفير المساعدة والحماية وفرص إعادة التوطين للاجئين بغض النظر عن عرقهم أو دينهم.“

وذكر مصدران مطلعان يوم الخميس أن وزارة الأمن الداخلي الأمريكية أوقفت مؤقتا رحلات موظفيها لإجراء مقابلات مع اللاجئين في الخارج وذلك قبيل تغيير كبير محتمل سيجريه ترامب على السياسة الخاصة باللاجئين.

وخلال حملته الانتخابية شجب ترامب قرار الرئيس السابق باراك أوباما زيادة عدد اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم الولايات المتحدة بسبب مخاوف من أن بعض الفارين من الحرب الأهلية الدائرة في بلادهم قد يشنون هجمات.

وقالت مايستراتشي إن برنامج المفوضية لحماية الفئات الأضعف بين اللاجئين أعاد توطين نحو 25 ألف لاجئ في الولايات المتحدة بين أكتوبر تشرين الأول ونهاية العام الماضي.

وأضافت أن عددا من وكالات الحكومة الاتحادية في الولايات المتحدة يشارك في فحص دقيق لخلفيات وبيانات من يدخلون للبلاد.

وقالت ”أعتقد أن من الإنصاف القول إن اللاجئين الذين يأتون إلى الولايات المتحدة ليعاد توطينهم هم من بين أكثر من يتم التدقيق في بياناتهم قبل الدخول.“

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below