28 كانون الثاني يناير 2017 / 09:33 / منذ 8 أشهر

هيئتان دوليتان تحثان ترامب على السماح بدخول اللاجئين

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتحدث خلال مؤتمر صحفي في البيت الابيض بواشنطن يوم 27 يناير كانون الثاني 2017. تصوير: كارلوس باريا - رويترز.

جنيف (رويترز) - دعت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت إلى الاستمرار في إتاحة فرصة اللجوء للفارين من الصراعات والاضطهاد في بلادهم وشددتا على أهمية البرنامج الأمريكي لإعادة التوطين.

كان ترامب قد علق يوم الجمعة السماح للاجئين بدخول الولايات المتحدة لمدة أربعة أشهر ومنع القادمين من سوريا وست دول أخرى يغلب على سكانها المسلمون من دخول البلاد بشكل مؤقت قائلا إن هذه الخطوة ستساعد في حماية الأمريكيين من الهجمات الإرهابية.

وقالت المفوضية والمنظمة في بيان مشترك ”لم تكن احتياجات اللاجئين والمهاجرين حول العالم في أي وقت أكبر مما هي عليه الآن. والبرنامج الأمريكي لإعادة التوطين من أهم البرامج في العالم.“

ومنع ترامب دخول القادمين من سوريا والعراق وإيران والسودان وليبيا والصومال واليمن لمدة 90 يوما على الأقل قائلا إن إدارته بحاجة للوقت لتطبيق عمليات فحص أكثر صرامة للاجئين والمهاجرين والزائرين.

وقالت مفوضية اللاجئين ومنظمة الهجرة إنهما ما زالتا ملتزمتين بالعمل مع الإدارة الأمريكية لتحقيق الهدف المشترك المتمثل في تطبيق ”برامج آمنة ومضمونة لإعادة التوطين والهجرة.“

وأضافتا ”نحن نؤمن بقوة بضرورة تلقي اللاجئين معاملة متساوية فيما يتعلق بالحماية والمساعدة وفرص إعادة التوطين بغض النظر عن الدين أو الجنسية أو العرق.“

وقالتا إن أماكن الإيواء التي يوفرها كل بلد للاجئين المعرضين للخطر -وبعضهم تتطلب حالته علاجا طبيا خاصا ليس متوافرا في أول بلد يحلون به- بالغة الأهمية. ويشارك أكثر من 30 بلدا في البرنامج الذي يبدأ بتمحيص من جانب مفوضية اللاجئين.

وعبرت المفوضية والمنظمة عن الأمل ”في أن تواصل الولايات المتحدة دورها القيادي القوي والتقليد الذي تتبعه منذ فترة طويلة بحماية الفارين من الصراعات والاضطهاد.“

وقالت مفوضية اللاجئين إنه تم توطين حوالي 25 ألف لاجئ في الولايات المتحدة في الفترة من أكتوبر تشرين الأول إلى نهاية العام وفق برنامج المفوضية لإعادة توطين أكثر اللاجئين عرضة للخطر.

وقالت فانينا مايستراسي المتحدثة باسم مفوضية اللاجئين في إفادة صحفية إن مجموعة من الوكالات الاتحادية الأمريكية تشارك في العملية التي تنطوي على فحوص مكثفة لخلفيات المتقدمين بطلبات اللجوء.

وأضافت ”أعتقد أن من الإنصاف القول بأن اللاجئين القادمين للولايات المتحدة من أكثر الأفراد خضوعا للفحوص لدى دخول البلاد.“

وقال جويل ميلمان المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة إن المنظمة تريد أن تكون الهجرة مشروعة وآمنة للجميع بما في ذلك للدول التي تكون مقصدا للمهاجرين.

وأضاف ميلمان لتلفزيون رويترز ”لذا نأمل أن تكون التسعين يوما فترة مؤقتة ونحن على أهبة الاستعداد للمساعدة بأي طريقة نستطيعها.“

وتابع ”يساورنا القلق من أن أي تأخير قد يرغم بعض الناس على البدء من الصفر لكن بوجه عام هي عملية طويلة جدا جدا وربما تكون فترة التسعين يوما أمرا يستطيع معظم الناس تحمله لأنهم بالفعل ينتظرون منذ سنوات.“

إعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below