المكسيك تقول إسرائيل يجب أن تعتذر عن تغريدة نتنياهو بشأن الجدار

Mon Jan 30, 2017 4:59pm GMT
 

مكسيكو سيتي (رويترز) - قال وزير خارجية المكسيك يوم الاثنين إن إسرائيل يجب أن تعتذر عن إشادة رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو بخطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبناء سياج على الحدود المكسيكية واصفا ذلك بأنه "اعتداء" على البلاد.

وسعت الحكومة الإسرائيلية لإعطاء تفسير مختلف لتغريدة نتنياهو بعد توبيخ من المكسيك يوم السبت قائلة إن رئيس الوزراء كان يشير إلى تجربة أمنية محددة لإسرائيل ولا يتخذ موقفا بشأن العلاقات الأمريكية المكسيكية.

لكن وزير الخارجية المكسيكي لويس فيديجاراي قال إن ذلك التفسير ليس مرضيا بما فيه الكفاية وإن على الحكومة الإسرائيلية أن توضح و "تصحح" موقفها.

وأضاف "أود أن أسأل رئيس الوزراء نتنياهو كم عدد الجدران التي قال الرئيس ترامب إنه يريد بناءها؟ من الواضح إنه كان يشير إلى العلاقة مع المكسيك ويجب أن نكون جادين ونتحمل مسؤولية ما نقوله."

وتابع "أعتقد أن الاعتذار...سيكون ملائما في هذه الحالة" لافتا أن إسرائيل "صديق مقرب" للمكسيك.

وقال فيديجاراي "إنه من غير المفهوم على الإطلاق أن يعبر رئيس وزرائها (نتنياهو) عن نفسه بهذه الطريقة التي نعتبرها بكل صراحة عدوانا."

وأثارت خطة ترامب بناء جدار على الحدود مع المكسيك لمنع المهاجرين غير الشرعيين توترا خطيرا في العلاقات المكسيكية الأمريكية في وقت يهدد فيه الرئيس الأمريكي بفرض ضرائب عقابية على المكسيك لإعادة التوازن التجاري.

كان نتنياهو قال على تويتر "الرئيس ترامب على حق. أنا شيدت جدارا على حدود إسرائيل الجنوبية. منع كل أشكال الهجرة غير الشرعية. حقق نجاحا كبيرا. فكرة رائعة."

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير علي خفاجي)

 
وزير خارجية المكسيك لويس فيديجاراي يتحدث في واشنطن يوم 26 يناير كانون الثاني 2017. تصوير: جوشوا روبرتس - رويترز.