2 شباط فبراير 2017 / 11:59 / بعد 10 أشهر

مستشار خامنئي: لا جدوى من تهديد أمريكا بسبب تجربة صاروخية

أنقرة (رويترز) - قال أحد كبار مستشاري الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم الخميس إن إيران لن تخضع لتهديدات أمريكية ”عديمة الجدوى من شخص عديم الخبرة“ بشأن برنامج بلاده للصواريخ الباليستية.

علي أكبر ولايتي مستشار الزعيم الأعلى الإيراني في صورة من أرشيف رويترز.

وقال مايكل فلين مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأمن القومي إن الولايات المتحدة حذرت إيران رسميا بشأن نشاطها المزعزع للاستقرار“ بعدما أجرت اختبارا على صاروخ باليستي.

وكرر ترامب نفس العبارة يوم الخميس في تغريدة على تويتر قال فيها إن ”إيران تسلمت تحذيرا رسميا“ بعد أن قالت إدارته يوم الأربعاء إنها تبحث كيفية الرد على هذه التجربة التي تقول إيران إنها لأغراض دفاعية خالصة.

وقالت إيران يوم الأربعاء إنها اختبرت صاروخا باليستيا جديدا لكنها أضافت أنها لم تخرق بنود الاتفاق النووي الموقع مع ست قوى عالمية في 2015 أو قرار مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الذي أيد الاتفاق.

وقال علي أكبر ولايتي مستشار خامنئي ”هذه ليست أول مرة يهدد فيها شخص عديم الخبرة إيران ... ستفهم الإدارة الأمريكية أن تهديد إيران عديم الجدوى.“

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عنه قوله ”إيران ليست في حاجة لإذن من أي دولة حتى تدافع عن نفسها.“

كما انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي التعليقات الأمريكية. ونقل التلفزيون الإيراني عنه قوله ”بدلا من شكر إيران على معركتها المستمرة ضد الإرهاب.. تساعد الحكومة الأمريكية الإرهابيين عمليا من خلال إطلاق مزاعم عن إيران لا أساس لها ومكررة واستفزازية.“

وقال مسؤول أمريكي إن إيران أجرت اختبارا لإطلاق صاروخ باليستي متوسط المدى يوم الأحد لكنه انفجر قبل أن يصل إلى هدفه بعد أن قطع مسافة تزيد قليلا عن الألف كيلومتر. لكن إيران نفت ذلك.

وأثارت سلسلة من الاختبارات التي أجراها الحرس الثوري الإيراني في 2016 قلقا دوليا حيث قالت بعض القوى إن أي إطلاق لصاروخ باليستي يمكنه حمل سلاح نووي سينتهك قرار مجلس الأمن 2231.

الاتفاق النووي

يحتفظ الحرس الثوري بترسانة تضم عشرات الصواريخ الباليستية القصيرة والمتوسطة المدى يقول المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية إنها الأكبر في الشرق الأوسط.

ورُفع معظم العقوبات بموجب الاتفاق النووي. لكن إيران لا تزال خاضعة لحظر سلاح فرضته الأمم المتحدة وقيود أخرى ليست جزءا من الاتفاق من الناحية الفنية.

ودأب ترامب على انتقاد الاتفاق النووي مع إيران الذي يقيد الأنشطة النووية لطهران مقابل رفع العقوبات ووصفه بأنه ضعيف وغير فعال. وأضاف ترامب في التغريدة التي أرسلها في الصباح الباكر ”كان عليهم أن يكونوا ممتنين للاتفاق المريع الذي أبرمته الولايات المتحدة معهم!“

ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية عن وزير الدفاع حسين دهقان قوله ”التجربة الصاروخية يوم الأحد كانت ناجحة... التجربة لم تنتهك اتفاقا نوويا مع القوى العالمية أو أي قرار للأمم المتحدة.“

ونقلت صحيفة دي فيلت الألمانية يوم الخميس عن مصادر مخابراتية لم تسمها قولها إن إيران اختبرت صاروخ كروز يسمى ”سومار“ قادرا على حمل أسلحة نووية.

وكانت وكالة تسنيم للأنباء نشرت قبل عامين صورا لصاروخ سومار وذكرت أنه جرى اختباره بنجاح.

وفي حين تقول إيران إن برنامجها الصاروخي يستهدف استعراض ”قوة الردع (لديها) وقدرتها على مواجهة أي تهديد“ قال بعض قادة الحرس الثوري إن الصواريخ الباليستية الإيرانية المتوسطة المدى صممت لتكون قادرة على ضرب إسرائيل.

وترفض إيران الاعتراف بإسرائيل.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below