جندي فرنسي يطلق النار على مهاجم متحف اللوفر بباريس

Fri Feb 3, 2017 6:08pm GMT
 

من ميشيل روز وإليزابيث بينو

باريس (رويترز) - أطلق جندي فرنسي النار على رجل يحمل سلاحا أبيض وحقيبتين على ظهره فأصابه يوم الجمعة أثناء محاولته دخول متحف اللوفر في باريس فيما قالت الحكومة إنه عمل إرهابي فيما يبدو.

وذكر مصدر قريب من التحقيق في الهجوم أن الدلائل الأولية تشير إلى أن الرجل الذي كان يصارع الموت بعد إطلاق النار عليه مواطن مصري وصل إلى فرنسا في نهاية يناير كانون الثاني.

وقالت الشرطة إن الرجل صاح قائلا "الله أكبر" واندفع نحو الشرطة والجنود قبل أن يتعرض لإطلاق النار ويصاب بجروح خطيرة قرب مركز التسوق التابع للمتحف. واعتقل شخص ثان بعدما تصرف بطريقة مريبة.

وأبلغ مصدر قريب من التحقيق رويترز أنه لم يتم العثور على أي متفجرات في حقيبتيه.

وقال ميشيل كادو قائد شرطة باريس "أطلق الجندي خمس رصاصات" ووصف كيف اندفع الرجل صوب الجنود قرابة الساعة العاشرة صباحا (0900 بتوقيت جرينتش).

وتابع قوله "كان هجوما نفذه شخص ... مثل تهديدا مباشرا وأشارت أفعاله إلى سياق إرهابي."

وفي اجتماع لزعماء الاتحاد الأوروبي في مالطا أشاد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند بشجاعة وتصميم الجنود. وقال أولوند "هذه العملية منعت بالتأكيد هجوما طبيعته الإرهابية لا تدع مجالا للشك."

كان الجندي الذي أطلق الرصاص من مجموعات الدورية التي أصبحت مشهدا شائعا في العاصمة منذ إعلان حالة الطوارئ في أنحاء فرنسا في نوفمبر تشرين الثاني 2015. وقال المدعي العام في بيان إن تحقيقا فتح في إطار جهود مكافحة الإرهاب.   يتبع

 
صورة من أرشيف رويترز لجنود من الجيش الفرنسي يقومون بأعمال الدورية بالقرب من متحف اللوفر في باريس.