5 شباط فبراير 2017 / 23:17 / بعد 7 أشهر

مجلة ألمانية تدافع عن غلاف ظهر فيه ترامب يقطع رأس تمثال الحرية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتحدث هاتفيا في البيت الأبيض بواشنطن يوم 28 يناير كانون الثاني 2017. تصوير: جوناثان إرنست - رويترز

برلين (رويترز) - قال رئيس تحرير مجلة دير شبيجل الألمانية إن الرسم الذي نُشر على غلاف المجلة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يقطع رأس تمثال الحرية والتي أثارت انقساما في الرأي العام في الداخل والخارج كانت ردا من المجلة على تهديدات الموجهة للديمقراطية.

وظهر على غلاف المجلة يوم السبت رسما كاريكاتيرا لترامب ممسكا بسكين يقطر دما في يد ورأس التمثال الذي يقطر دما أيضا في اليد الأخرى. وكُتب تحت الرسم "أمريكا أولا."

وجاء ذلك عقب سلسلة من هجمات ترامب ومساعديه على سياسات برلين والتي صاحبها تدهور سريع في علاقات ألمانيا مع الولايات المتحدة.

وقال كلاوس برينكباومر رئيس تحرير دير شبيجل لتلفزيون رويترز بعد أن أثار الغلاف نقاشا على تويتر وفي وسائل الإعلام الألمانية والدولية إن "دير شبيجل لا تريد استفزاز أحد." وأضاف إنه فوجئ بتأثير هذا الرسم.

وقال "نريد إظهار ما يتعلق هذا بشأنه إنه بشأن الديمقراطية والحرية وبشأن حرية الصحافة وحرية العدالة وكل هذا معرض لخطر بشكل جاد.

"ولذلك فإننا ندافع عن الديمقراطية..هل هذه أوقات خطيرة؟ نعم إنها كذلك."

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below