انتحاري من طالبان الباكستانية يستهدف قضاة في بيشاور

Wed Feb 15, 2017 8:10pm GMT
 

من مهرين زهرة مالك

إسلام أباد (رويترز) - قالت الشرطة الباكستانية إن انتحاريا من حركة طالبان الباكستانية هاجم حافلة تقل قضاة في مدينة بيشاور بشمال غرب باكستان يوم الأربعاء فأصاب عددا منهم وقتل السائق.

وهذا ثاني هجوم في المنطقة يوم الأربعاء مما يمثل تصعيدا جديدا لعنف المتشددين. ففي منطقة مهمند شمالي بيشاور فجر انتحاري نفسه خارج مكتب حكومي فقتل خمسة أشخاص.

وتحسن الوضع الأمني في باكستان خلال الأعوام القليلة الماضية لكن أثيرت مخاوف من سفك الدماء بعد سلسلة هجمات في الأيام الأخيرة وتهديد متشددين بشن حملة جديدة ضد الحكومة.

وقال ساجد خان وهو مسؤول كبير في شرطة بيشاور "هاجم انتحاري على دراجة نارية حافلة رسمية كان بها بعض القضاة."

وأضاف أن ثلاث قاضيات وقاضيا نقلوا إلى مستشفى قريب وأن سائق الحافلة قتل. وكانت قناة جيو التلفزيونية نقلت عن خان في وقت سابق قوله إن شخصين قتلا في الهجوم لكن تمت مراجعة عدد القتلى إلى قتيل.

وأعلن محمد الخراساني المتحدث باسم طالبان الباكستانية مسؤولية الحركة عن الهجوم وهدد بشن مزيد من الهجمات.

وأضاف "سنواصل استهداف القضاء الباكستاني والقضاة لأنهم يساعدون على سجن المجاهدين."

وأعلن فصيل الأحرار التابع لحركة طالبان الباكستانية مسؤوليته عن الهجوم في منطقة مهمند.   يتبع

 
رجل أصيب في هجوم انتحاري يتلقى العلاج في مستشفى في بيشاور يوم الأربعاء. تصوير: فايز عزيز - رويترز