15 شباط فبراير 2017 / 15:08 / بعد 6 أشهر

مسؤولون: مسلحون يخطفون 52 مزارعا في إقليم بشمال أفغانستان

مزار شريف (أفغانستان) (رويترز) - قال مسؤولون إن مسلحين خطفوا 52 مزارعا يوم الأربعاء معظمهم من الأقلية الأوزبكية في إقليم جوزجان النائي بشمال أفغانستان لكن لم يتضح على الفور الدافع وراء الخطف.

وبعد فترة من الاستقرار أصبح شمال أفغانستان بؤرة لأعمال الخطف وهجمات بالأسلحة النارية في السنوات القليلة الماضية فيما حققت حركة طالبان مكاسب على الأرض إلى جانب جماعات صغيرة موالية لتنظيم الدولة الإسلامية معظم أفرادها من المنشقين عن حركتي طالبان الأفغانية والباكستانية.

وخُطف الرجال من ثلاث قرى في منطقة درز آب في جوزجان بينما كانوا يعملون في زراعة أراضيهم.

وألقت الشرطة في الإقليم بالمسؤولية على مقاتلي طالبان الذين يسيطرون على معظم المنطقة.

وقال محمد رضا غوري وهو متحدث باسم رئيس شرطة جوزجان "طالبان مسؤولة عن هذا العمل لأنها صاحبة السيطرة في تلك المناطق."

وأضاف قائلا "يحاول عدد من شيوخ درز آب بمن فيهم رئيس الشرطة أن يتحدثوا مع طالبان للإفراج عن هؤلاء الأشخاص وإذا لم يفلح ذلك فسنطلق عملية."

لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل عن خطط لمثل هذا العملية لإنقاذ المخطوفين.

وقال ذبيح الله مجاهد وهو متحدث باسم طالبان إنه على علم بالتقارير لكنه لم يستطع تأكيدها لأنه لا يزال يجمع المعلومات.

وجوزجان هو نفس الإقليم الذي قتل فيه مسلحون الأسبوع الماضي ستة من موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر بينما كانوا يساعدون في تسليم إمدادات إغاثة بعد عواصف ثلجية.

وخٌطف أيضا موظفان في ذلك الهجوم الذي دفع الصليب الأحمر لتعليق عملياته في أفغانستان.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below