الآلاف يحتشدون في ماليزيا لتأييد مشروع قانون بتطبيق الحدود

Sat Feb 18, 2017 2:33pm GMT
 

كوالالمبور (رويترز) - تجمع عشرات الآلاف في العاصمة الماليزية يوم السبت لتأييد تطبيق الحدود وهو اقتراح تخشى الأقليات الدينية أن ينتهك حقوقها.

وألقى رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق بثقله وراء مشروع القانون المثير للجدل الذي يسعى لإدخال أجزاء من الحدود ضمن النظام القانوني الإسلامي القائم في ماليزيا حاليا.

ويأمل نجيب -المتورط في فضيحة فساد- للاستفادة من ورقة الدين لتعزيز فرصه في الانتخابات التي من المقرر أن تجرى بحلول أغسطس آب عام 2018.

ويحذر منتقدو مشروع القانون من أنه قد يمهد الطريق أمام تطبيق الحدود بالكامل وهو ما يعني تنفيذ عقوبات مثل قطع اليد والرجم وتخريب نسيج المجتمع الماليزي متعدد الثقافات والديانات.

وقالت منظمة بيباس غير الحكومية التي نظمت تجمعا مناهضا وإن كان أقل حجما "التصريح بمحكمة للشريعة لن يؤدي إلا إلى تفاقم عدم المساواة في المعاملة بين المسلمين وغير المسلمين أمام القانون."

وليست هناك أرقام رسمية لعدد المشاركين في التجمع الحاشد السلمي المؤيد لتطبيق الحدود في كوالالمبور يوم السبت إلا أن التقديرات تشير إلى عشرات الآلاف.

وقال توان إبراهيم توان مان نائب رئيس الحزب الإسلامي الماليزي وأحد منظمي التجمع الحاشد إن من المتوقع مشاركة مئة ألف شخص.

وتقدم الحزب الإسلامي الماليزي بمشروع القانون للبرلمان العام الماضي ولكن سحبه بعد ذلك لتنقيحه. ومن المتوقع الآن أن يعيد تقديمه أمام الجلسة المقبلة للبرلمان في مارس آذار.

ودعم نجيب مشروع القانون رغم غضب أعضاء في ائتلاف المنظمة الوطنية المتحدة للملايو الحاكم.   يتبع

 
مؤيدو تطبيق الحدود يشاركون في مؤتمر حاشد في العاصمة الماليزية كوالالمبور يوم السبت. تصوير أتيت بيراونجميتا - رويترز.