22 شباط فبراير 2017 / 13:05 / منذ 8 أشهر

مصادر: بريطاني فجر نفسه في العراق كان حصل على تعويض عن سجنه في جوانتانامو

صورة ثابتة للإنتحاري أبوزكريا البريطاني -وهو مواطن بريطاني كان يعرف في الأساس باسم رونالد فيدلر - مأخوذة من فيديو غير مؤرخ بث على مواقع التواصل الاجتماعي. (صورة لرويترز تستخدم في الأغراض التحريرية فقط ولا يجوز اعادة بيعها او الاحتفاظ بها في أرشيف. لم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من محتوى الفيديو. توزع الصورة كما تلقتها رويترز تماما كخدمة لعملائها)

لندن/القاهرة (رويترز) - ذكرت مصادر أمنية غربية يوم الأربعاء أن مواطنا بريطانيا ينتمي لتنظيم الدولة الإسلامية فجر نفسه في هجوم على قوات عراقية هذا الأسبوع كان حصل على تعويض عن اعتقاله في سجن جوانتانامو الأمريكي.

وقال متشددو الدولة الإسلامية إن الانتحاري ويدعى أبو زكريا البريطاني -وهو مواطن بريطاني كان يعرف في الأساس باسم رونالد فيدلر ثم سمى نفسه جمال الدين الحارث- فجر سيارة ملغومة في قاعدة للجيش العراقي جنوب غربي الموصل هذا الأسبوع.

ونشر المتشددون أيضا صورة للمفجر وهو يبتسم بينما تحيطه به أسلاك في مقعد السيارة التي فجرها فيما يبدو.

ولم يتسنى لرويترز التحقق على نحو مستقل من بيانات الدولة الإسلامية لكن ثلاثة مصادر أمنية غربية قالت إن من المرجح للغاية أن البريطاني هو المفجر وأنه الآن ميت.

وقال متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن الحكومة لم تتمكن من التحقق من هويته.

واضاف قائلا للصحفيين ”لا يوجد تأكيد مستقل لهوية هذا الرجل الذي يعتقد أنه لاقى حتفه في الموصل.“

وسئل المتحدث عما إذا كان يعتقد أن البريطاني سافر من سوريا إلى العراق فقال ”لن أخوض في التعقيب على أمور المخابرات“ مضيفا أن الحرب الدائرة في سوريا تعني أن من المتعذر التحقق من الأحداث هناك.

كان كينيث كلارك وزير العدل البريطاني السابق قد أبلغ البرلمان في 2010 أن بريطانيا توصلت إلى تسوية مدنية مع سجناء بريطانيين سابقين في جوانتانامو لكنه لم يكشف عن حجم المدفوعات مشيرة إلى سرية الاتفاقات.

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن البريطاني كان حصل على 1.25 مليون دولار من الحكومة البريطانية بعدما زعم أن ضباطا بريطانيين كانوا على علم أو تواطأوا في معاملة سيئة يقول إنه تعرض لها. وامتنع المتحدث باسم ماي عن التعقيب على تفاصيل أي مدفوعات أو ما إذا كانت الحكومة تراقب البريطاني.

وفي بيان إلى هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قالت أسرة البريطاني إن ابنها لم يحصل على مليون جنيه كتعويض وإنها تعتقد أن هذا الرقم كان لتسوية جماعية تتضمن تكاليف وتشمل سجناء آخرين.

واعتنق البريطاني الذي ينحدر من مدينة مانشستر بشمال انجلترا الإسلام في العشرينات من عمره. واعتقلته قوات خاصة أمريكية في أفغانستان ونقلته إلى جوانتانامو في 2002.

وأطلق سراحه في 2004 بعدما ضغطت حكومة رئيس الوزراء في ذلك الحين توني بلير من أجل الإفراج عنه. وسافر لاحقا إلى سوريا للقتال مع الدولة الإسلامية.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below