3 آذار مارس 2017 / 06:16 / بعد 8 أشهر

ماليزيا تدين استخدام غاز الأعصاب في.إكس وتستعد لترحيل كوري شمالي

كوالالمبور (رويترز) - أدانت ماليزيا استخدام غاز الأعصاب شديد السمية في.إكس الذي قتل كيم جونج نام الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية في مطار بكوالالمبور الشهر الماضي فيما تستعد السلطات الماليزية يوم الجمعة لترحيل كوري شمالي مشتبه به في القضية.

أفراد شرطة يقتادون ري جونج تشول المشتبه به الكوري الشمالي الذي احتجز على خلفية مقتل كيم جونج نام خارج مركز للشرطة في ماليزيا يوم الجمعة. صورة حصلت عليها رويترز تستخدم للأغراض التحريرية فقط. يحظر استخدام الصورة في اليابان كما يحظر بيعها لأغراض تجارية أو تحريرية في اليابان. قامت رويترز بمعالجة الصورة لتحسين جودتها.

وقتل كيم جونج نام في 13 فبراير شباط بمطار كوالالمبور الدولي بعدما هاجمته امرأتان أفادت مزاعم بأنهما مسحتا وجهه بغاز الأعصاب (في.إكس) الذي تصنفه الأمم المتحدة كأحد أسلحة الدمار الشامل.

وقالت وزارة الخارجية الماليزية في بيان ”تدين الوزارة بشدة استخدام مثل هذا السلاح الكيماوي من قبل أي شخص وفي أي مكان وتحت أي ظرف. إن استخدامه في مكان عام كان من الممكن أن يعرض حياة الناس للخطر.“

وذكرت وزارة الخارجية أنها على اتصال وثيق مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بخصوص الواقعة.

وقال البيان ”لا تنتج ماليزيا ولا تخزن ولا تورد ولا تصدر ولا تستخدم أيا من المواد الكيماوية السامة المدرجة على الجدول 1 ومن بينها في.إكس وتبلغ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سنويا بهذا.“

وتأزمت العلاقات بين ماليزيا وكوريا الشمالية منذ قتل كيم جونج نام.

وقال السفير الكوري الشمالي في ماليزيا في وقت سابق إنه لا يمكن الوثوق في تحقيقات الشرطة الماليزية في الواقعة. ولم تقر كوريا الشمالية بأن القتيل هو كيم جونج نام وقالت يوم الخميس إن مواطنها القتيل ربما توفي نتيجة أزمة قلبية.

ويقول مسؤولو مخابرات من كوريا الجنوبية ومسؤولون أمريكيون إن عملاء لكوريا الشمالية اغتالوا كيم جونج نام لكن لم توجه اتهامات في القضية حتى الآن سوى لامرأة فيتنامية وأخرى إندونيسية.

* ترحيل

وكان كيم جونج نام في صالة المغادرة بالمطار عندما تعرض للهجوم من امرأتين مسحتا وجهه بسائل أفاد تشريح الجثة بأنه غاز الأعصاب (في.إكس). وفارق كيم جونج نام الحياة خلال 20 دقيقة من الهجوم.

واتهمت المرأتان بالقتل العمد هذا الأسبوع. وقالتا لدبلوماسيين من بلديهما إنهما ظنتا أنهما تشاركان في مزحة لتلفزيون الواقع.

وقال شاهد من رويترز إن السلطات أطلقت سراح مشتبه به من كوريا الشمالية كان قد اعتقل في 18 فبراير شباط بسبب الواقعة من مركز احتجاز يوم الجمعة واقتادته الشرطة بعيدا.

ونقل المشتبه به ري جونج تشول إلى مكتب الهجرة مرتديا سترة واقية من الرصاص استعدادا لترحيله إلى كوريا الشمالية.

وقال النائب العام الماليزي لرويترز يوم الخميس إنه قد يطلق سراح ري لعدم كفاية الأدلة.

وحددت الشرطة الماليزية أسماء سبعة كوريين شماليين آخرين مطلوبين على خلفية الواقعة ومن بينهم مسؤول كبير في سفارة كوريا الشمالية في كوالالمبور. ومن بين هؤلاء أربعة أشخاص غادروا البلاد ويعتقد أنهم في بيونجيانج.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمود سلامة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below