6 آذار مارس 2017 / 16:39 / بعد 8 أشهر

جماعة حقوقية: القتال في أفغانستان يضغط على المستشفيات والعيادات

كابول (رويترز) - قالت جماعة مدافعة عن حقوق الطفل في تقرير صدر يوم الاثنين إن الجماعات المسلحة زادت من استهداف المستشفيات والعيادات الطبية في أفغانستان في العامين الماضيين.

طفل يتلقى علاجا في مستشفى في افغانستان في صورة بتاريخ 21 نوفمبر تشرين الثاني 2016. تصوير: محمد اسماعيل - رويترز.

وأضافت جماعة (قائمة مراقبة الأطفال والنزاعات المسلحة) أن الهجمات زادت من القيود على الرعاية الطبية أو حتى حالت دون تقديمها في بلد حيث نحو ثلث السكان الذين يزيد عددهم على 30 مليون نسمة لا يتسنى لهم الحصول على الخدمات الصحية الأساسية.

وقالت إن الجماعات المسلحة ”فرضت إغلاقا مؤقتا أو دائما لمنشآت طبية وألحقت تلفيات بمنشآت طبية أو دمرتها ونهبت المؤن الطبية أو سرقت عربات إسعاف أو هددت أو احتجزت عاملين بالقطاع الطبي واحتلت منشآت طبية لأغراض عسكرية.“

وتم وضع التقرير استنادا إلى مقابلات أجريت في أقاليم هلمند وقندوز وننكرهار وميدان وردك وجاء فيه أن 119 حادثة مرتبطة بالصراع استهدفت منشآت طبية وعاملين بالقطاع الطبي مستشهدة برقم صدر عن بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان.

وأضاف التقرير أن 95 من هذه الحوادث نُسبت لقوى معادية للحكومة منها حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية بينما نسبت 23 حادثة لقوات الأمن الأفغانية ودعا كل الأطراف لوقف الهجمات التي تستهدف قطاع الرعاية الصحية.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below