الطعن في حظر السفر الأمريكي الجديد أمام القضاء أصعب من سابقه

Tue Mar 7, 2017 2:21pm GMT
 

من ميكا روزنبرج ودان ليفاين

نيويورك/سان فرانسيسكو (رويترز) - قال خبراء قانونيون إن نجاح أي طعن قانوني في حظر السفر المؤقت الجديد الذي وقعه الرئيس دونالد ترامب يوم الاثنين سيكون أصعب من الحظر السابق.

وقال الخبراء إن من يرغب في الطعن على الأمر التنفيذي الجديد سيجد صعوبة في العثور على أفراد في الولايات المتحدة يمكنهم الإدعاء بأن ضررا لحق بهم ومن ثم يحق لهم مقاضاته حيث أن لم يعد يشمل من يحملون إقامات قانونية وحملة التأشيرات الحالية ويتيح إمكانية إلغائه لبعض المسافرين لأغراض العمل أو أغراض دبلوماسية وغيرها.

وكان الأمر التنفيذي الأول الذي وقعه ترامب في 27 يناير كانون الثاني حظر دخول المسافرين من سبع دول ذات غالبية مسلمة هي ايران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن لمدة 90 يوما وأوقف دخول المهاجرين للبلاد أربعة أشهر ومنع المهاجرين من سوريا إلى أجل غير مسمى.

وتسبب التسرع في تطبيقه في حالة من الفوضى واحتجاجات في المطارات ورفعت أكثر من 20 دعوى قضائية للطعن فيه جاء في كثير منها أنه يمثل تمييزا ضد المسلمين.

أما الحظر الجديد الذي يبدأ سريانه يوم 16 مارس آذار فاستثنى العراق وأضاف فئات أخرى معفاة منه. وقالت إدارة ترامب إن الأمر التنفيذي ضروري لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

ومن الفئات التي يمكن استثناؤها من الحظر المسافرون الذين سبق لهم الدخول إلى الولايات المتحدة للعمل أو الدراسة أو الساعين لزيارة قريب أو العيش معه ومن سيواجهون مشاق شديدة إذا منعوا من الدخول والأطفال الرضع والصغار وأطفال التبني أو المحتاجين للرعاية الطبية أو العاملين لدى الحكومة الأمريكية والمنظمات الدولية وغيرهم.

وقال أندرو جرينفيلد المحامي المتخصص في الهجرة بشركة فراجومن للمحاماة في واشنطن إن كل الاستثناءات تزيد بشدة من صعوبة الطعن في الأمر الجديد.

وقال ستيفن ييل لوير أستاذ القانون بجامعة كورنيل والمتخصص في الهجرة إن معارضي الأمر قد يتمكنون من العثور على من يحق له رفع دعوى فمن الممكن على سبيل المثال أن يرفع أمريكي دعوى إذا رفضت الحكومة استثناء زوجته الأجنبية لسبب ينطوي على تعسف.   يتبع

 
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض بواشنطن يوم 3 فبراير شباط 2017. تصوير: كيفن لامارك - رويترز.