مشرع نمساوي: ترحيل نمساويين من تركيا بعد انتقادهم إردوغان

Thu Mar 9, 2017 4:00pm GMT
 

فيينا (رويترز) - قال مشرع نمساوي معارض يوم الخميس إن خمسة مواطنين نمساويين أطلقوا تصريحات تنتقد الرئيس التركي طيب إردوغان احتجزوا في مطارات تركية وتم رحيلهم.

ويقود بيتر بيلز، العضو في حزب الخضر النمساوي، حملة ضد ما يصفها بشبكة تجسس لصالح إردوغان في أوروبا تعمل عبر ملحقين دبلوماسيين متخصصين في الشؤون الدينية في السفارات التركية ومجموعات مساجد يقول إنها ترصد منتقدي إردوغان وتبلغ عنهم.

ونفت وزارة الخارجية التركية في السابق مزاعم بيلز. ولم يتسن الحصول على تعليق منها يوم الخميس.

وقال متحدث باسم وزار الخارجية النمساوية إن ثلاثة نمساويين يريدون العودة إلى النمسا من تركيا ممنوعون من مغادرة تركيا بدعوى انتهاكهم القوانين التركية.

وقال المتحدث "من الواضح أن لهذا (الإجراء) خلفية سياسية" مضيفا أن الحكومة النمساوية على اتصال بالأشخاض الثلاثة وتعمل من أجل عودتهم إلى بلادهم.

وتحقق السلطات النمساوية والألمانية في مزاعم بأن تركيا تستغل منظمات دينية للتجسس على خصوم إردوغان في أوروبا.

وقال بيلز إنّه وثّق خمس حالات لأشخاص يحملون الجنسية النمساوية احتجزوا في تركيا. وفي إحدى الحالات قال مسؤول في تركيا للرجل إن هناك شكاوى من انتقاده لإردوغان.

وفي حالة ثانية تمت مواجهة مواطن نمساوي في المطار برسالة نصية على هاتفه المحمول ينتقد فيها إردوغان.

وفي حالة أخرى قال مسؤول تركي في القنصلية التركية في فيينا للرجل، الذي يقر بأنه ينتقد إردوغان، بأن وزارة الداخلية التركية قد أصدرت قرار منع سفره.   يتبع

 
بيتر بيلز العضو في حزب الخضر النمساوي - صورة من أرشيف رويترز.