11 آذار مارس 2017 / 19:49 / بعد 6 أشهر

هولندا تمنع زيارة لوزير الخارجية التركي في تصعيد لخلاف

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يتحدث إلى صحفيين في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول يوم السبت. تصوير: حسين ألدمير - رويترز

أنقرة/روتردام (رويترز) - منعت هولندا طائرة وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو من الهبوط في روتردام يوم السبت في خلاف بشأن الحملات السياسية التي تقوم بها أنقرة بين المهاجرين الأتراك ورد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بوصفه هولندا شريك بلاده في حلف شمال الأطلسي بأنها ”فلول للنازيين.“

وتصاعد الخلاف في المساء مع منع الشرطة وزيرة الأسرة التركية من دخول القنصلية التركية في روتردام بينما تجمع المئات من المحتجين الذين راحوا يلوحون بالأعلام التركية في الخارج مطالبين برؤية الوزيرة.

وقالت وزارة الخارجية التركية إنها لا تريد عودة السفير الهولندي لدى أنقرة من عطلة ”لبعض الوقت“. وأغلقت السلطات التركية السفارة الهولندية في أنقرة والقنصلية في اسطنبول ردا على ما قامت به سلطات هولندا فيما يبدو وتجمع المئات هناك احتجاجا على التحركات الهولندية.

ويتطلع إردوغان إلى العدد الكبير من المهاجرين الأتراك الذين يعيشون في أوروبا لاسيما في ألمانيا وهولندا لمساعدته في تحقيق الفوز في الاستفتاء الذي يجري الشهر المقبل والذي سيمنح الرئاسة صلاحيات جديدة واسعة النطاق.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها ستبذل كل ما في وسعها لمنع أي امتداد للتوترات السياسية التركية إلى ألمانيا. وألغيت أيضا تجمعات تركية مزمعة في النمسا وتجمع في سويسرا بسبب هذا النزاع المتصاعد.

وأشار إردوغان إلى تهديدات من الفصائل الكردية والإسلامية ومحاولة الإنقلاب التي وقعت في يوليو تموز كسبب للتصويت بنعم لسلطاته الجديدة. ولكنه استغل أيضا الخلاف المفعم بالعواطف مع أوروبا لتصوير تركيا على أن حلفاءها خذلوها في الوقت الذي تواجه فيه حروبا على حدودها الجنوبية.

ومنعت الحكومة الهولندية تشاووش أوغلو من حضور تجمع يوم السبت في روتردام لكنه قال إنه سيتوجه إلى هناك على أي حال.

وكان تشاووش أوغلو قد مُنع من حضور اجتماع مماثل في هامبورج الأسبوع الماضي ولكنه تحدث بدلا من ذلك من القنصلية التركية. واتهم وزير الخارجية التركي هولندا بمعاملة المواطنين الأتراك الكثيرين هناك وكأنهم ”رهائن“ وعزلهم عن أنقرة.

وأضاف قبل ساعات من حظر رحلته المزمعة إلى روتردام ”إذا كان ذهابي سيزيد التوترات فلنقل هذا..إنني وزير خارجية وبإمكاني الذهاب إلى أي مكان أريده.“

تهديد بالعقوبات

وهدد تشاووش أوغلو بفرض عقوبات اقتصادية وسياسية صارمة إذا رفض الهولنديون دخوله وهو تهديد ثبت أنه حاسم بالنسبة للحكومة الهولندية.

وأشارت هولندا إلى مخاوف تتعلق بالنظام العام والأمن لسحبها حقوق الهبوط لطائرة تشاووش أوغلو. ولكنها قالت إن التهديد بفرض عقوبات جعل البحث عن حل معقول مستحيل.

وقال تشاووش أوغلو للصحفيين في اسطنبول مساء السبت إن”هذا القرار فضيحة وغير مقبول بأي شكل. إنه لا يلتزم بالممارسات الدبلوماسية.“

وقال السياسي الهولندي المناهض للمسلمين خيرت فيلدرز في تغريدة على تويتر يوم السبت ”إلى كل الأتراك في هولندا المتفقين مع إردوغان: اذهبوا إلى تركيا ولا تعودوا مطلقا.“ وأشارت استطلاعات للرأي إلى احتلال فيلدرز المركز الثاني قبل الانتخابات التي تجري يوم الأربعاء.

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته ”هذا الصباح أوضح (الوزير التركي) على التلفزيون أنه يهدد هولندا بعقوبات ونحن لا يمكننا مطلقا التفاوض مع الأتراك في ظل مثل هذه التهديدات. لذلك قررنا.. في مؤتمر عبر الهاتف أن من الأفضل له ألا يأتي.“

ولدى منع تشاووش أوغلو من الهبوط في روتردام قررت وزيرة الأسرة التركية السفر إلى المدينة برا من ألمانيا المجاورة لكن الشرطة الهولندية منعتها من دخول قنصلية بلادها في المدينة.

وكتبت فاطمة بتول صيان قايا على تويتر ”لقد منعنا على بعد 30 مترا من قنصليتنا في روتردام ولم يسمح لنا بالدخول.“

*”فلول للنازيين والفاشيين“

وفي كلمة أمام حشد من أنصاره قال إردوغان “بإمكانكم إلغاء رحلة وزير خارجيتنا بقدر ما تريدون ولكن دعونا نرى كيف ستأتي طائراتكم إلى تركيا الآن.

”إنهم لا يعرفون دبلوماسية أو سياسة. إنهم فلول للنازيين. إنهم فاشيون.“

ووصف روته تصريح إردوغان الذي شبه فيه الهولنديين بالنازيين بأنه “تصريح مجنون.

”أفهم أنهم غاضبون ولكن هذا بالطبع أسلوب غير مقبول.“

ويشعر إردوغان باستياء من انتقاد الغرب لاعتقالاته الجماعية وإقالته أشخاصا تعتقد السلطات أن لهم صلة بمحاولة فاشلة قام بها عسكريون للإطاحة به.

ويؤكد أن من الواضح أن الغرب يستكثر عليه السلطات الجديدة ويسعى لتنسيق تصويت بالرفض في الاستفتاء.

وكان إردوغان قد شبه ألمانيا في الأسبوع الماضي بألمانيا النازية.

ومن المقرر أن يلقي تشاووش أوغلو كلمة أمام في ميتز بشرق فرنسا يوم الأحد حسبما قال مسؤول في منطقة موسيل لرويترز يوم السبت. وأضاف المسؤول أنه لا توجد حاليا خطط لمنع عقد الاجتماع.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير عبد الفتاح شريف

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below