17 آذار مارس 2017 / 19:29 / بعد 6 أشهر

تيلرسون يحذر كوريا الشمالية من رد عسكري محتمل

سول (رويترز) - وجه وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الجمعة أشد تحذير حتى الآن من إدارة الرئيس دونالد ترامب لكوريا الشمالية قائلا إن الرد العسكري سيكون مطروحا ”على طاولة النقاش“ إذا اتخذت بيونجيانج تحركا يهدد كوريا الجنوبية والقوات الأمريكية.

وقال تيلرسون في تصريحات بالعاصمة الكورية الجنوبية سول عقب زيارته للمنطقة المنزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية وتفقده بعضا من القوات الأمريكية التي يبلغ عددها نحو 28 ألف جندي إن سياسة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما القائمة على ”الصبر الاستراتيجي“ تجاه البرامج النووية والصاروخية لبيونجانج قد انتهت.

وأضاف في مؤتمر صحفي ”نبحث مجموعة جديدة من الإجراءات الأمنية والدبلوماسية. جميع الاحتمالات مطروحة على الطاولة.“

وأكد تيلرسون أن أي أفعال من جانب كوريا الشمالية تهدد القوات الأمريكية أو القوات الكورية الجنوبية ستواجه ”ردا مناسبا“ وذلك في تصعيد للهجة المتشددة التي تعكس نهج ترامب تجاه بيونجيانج.

وتابع ردا على سؤال عن عمل عسكري محتمل ”بالتأكيد لا نريد أن تتحول الأمور إلى صراع عسكري“ لكنه أضاف ”إذا صعدوا تهديد برنامج أسلحتهم إلى مستوى نعتقد أنه يستدعي التحرك فذلك الخيار مطروح على الطاولة.“

وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون في سول يوم الجمعة. صورة لرويترز من وكالة يونهاب. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط ومحظور إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف.

وأكد مسؤولون أمريكيون أنه رغم احتواء مراجعة حالية للسياسة تجاه كوريا الشمالية على خيارات عسكرية إلا أن مثل هذا التخطيط للطوارئ قد أجري على مدى عقود وأن المسار المفضل هو الضغط على بيونجيانج كي تتخلى عن برامجها للأسلحة النووية من خلال المزيد من العقوبات وضغوط دبلوماسية أخرى خاصة عبر الصين.

وأجرت كوريا الشمالية تجربتين نوويتين وسلسلة من التجارب الصاروخية منذ بداية العام الماضي.

كما أطلقت أربعة صواريخ باليستية أخرى الأسبوع الماضي وتعمل على تطوير صواريخ تحمل رؤوسا نووية يمكنها الوصول إلى الولايات المتحدة.

وتضغط واشنطن على بكين لبذل المزيد من الجهود لكبح جماح البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية. وقال مسؤول أمريكي لرويترز في واشنطن إن من المتوقع أن يخبر تيلرسون القيادة الصينية بأن الولايات المتحدة تنوي تعزيز الدفاعات الصاروخية في المنطقة رغم معارضة بكين.

ووافقت كوريا الجنوبية، أحد أقوى حلفاء الولايات المتحدة في آسيا، على نشر نظام ثاد الأمريكي للدفاع الصاروخي على أراضيها.

وتقول الصين إن رادار النظام يمثل تهديدا لأمنها.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below