الشرطة: مهاجم البرلمان في لندن بريطاني المولد يدعى خالد مسعود

Fri Mar 24, 2017 1:45am GMT
 

من إليزابيث بيبر ومايكل هولدن

لندن (رويترز) - قالت الشرطة البريطانية يوم الخميس إن اسم المهاجم الذي قتل ثلاثة أشخاص قرب البرلمان قبل أن ترديه الشرطة قتيلا هو خالد مسعود وهو بريطاني المولد وحقق جهاز المخابرات (إم.آي5) في أمره من قبل بسبب مخاوف من انخراطه في نشاط متطرف عنيف.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم في بيان نشرته وكالة أعماق المرتبطة بالتنظيم لكن البيان لم يذكر اسم مسعود أو تفاصيل ولم يتضح ما إذا كانت للمهاجم صلة مباشرة بالتنظيم.

وقالت شرطة لندن إن مسعود (52 عاما) ولد في كنت إلى الجنوب الشرقي من لندن وكان يقيم في الآونة الأخيرة في منطقة ويست ميدلاندز بوسط انجلترا.

وقالت في بيان "مسعود لم يكن مشمولا في أي تحقيقات جارية ولم تكن هناك معلومات مخابراتية من قبل عن اعتزامه تنفيذ هجوم إرهابي."

وأضاف البيان "لكنه كان معروفا للشرطة وله عدد من الإدانات السابقة باعتداءات تشمل الإيذاء الجسدي البالغ وحيازة أسلحة هجومية وجرائم ضد النظام العام."

وقالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي للبرلمان في وقت سابق يوم الخميس إن جهاز المخابرات (إم.آي5) حقق مع المهاجم من قبل فيما يتعلق بمخاوف من نشاط متطرف عنيف لكنه كان شخصية هامشية.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون يوم الخميس إن هجوم لندن كان هجوما على العالم لكنه يعتقد أن العالم يمكنه أن يبعد "تيار الكراهية" وإن بريطانيا ستتبادل مع شركائها المعلومات بشأن التهديدات التي قد تظهر.

ومتحدثا أثناء زيارة إلى الأمم المتحدة أبلغ جونسون الصحفيين أن مزودي الانترنت وشركات التواصل الاجتماعي عليهم أن "يفحصوا المحتوى الذي يظهر على مواقعهم وعليهم أن يتخذوا خطوات لمراقبته وملاحقته حيثما يمكنهم ذلك."   يتبع

 
مارك رولي قائد وحدة مكافحة الإرهاب بالشرطة البريطانية يتحدث لممثلين عن وسائل إعلام في لندن يوم االخميس. تصوير: نيل هول - رويترز.